حالة الطوارئ في العراق

أُجبر ملايين العراقيين على مغادرة منازلهم بعد عقود من الصراع والعنف.

جراء الشعور بالخوف، فر الكثيرون منهم بالملابس التي يرتدونها فقط. الآن، ونظراً إلى مواردهم المالية المحدودة التي استُنزفت بسبب تكاليف السكن والغذاء الأساسي، إنهم بحاجة ماسة إلى المساعدات الطارئة.

تبرّعوا الآن

3,231,210

نازح داخل العراق


1,626,558

نازح في تجمعات مؤقتة


تحديث 15 سبتمبر 2017

"لم يكن أمامنا خيار إلا المغادرة، لأن الوضع لم يعد آمناً لأطفالنا. تركنا كل شيء- ملابسنا وأثاثنا وحتى طعامنا".

نافع جهاد، 40 عاماً، أب.

نزح أكثر من 3 ملايين عراقي في كافة أنحاء العراق منذ بداية عام 2014، ولجأ حوالي 220,000 آخرين في البلدان المجاورة. وتنتشر على نطاق واسع عمليات الإعدام الجماعية وعمليات الاغتصاب الممنهجة وأعمال العنف المروعة، كما تتعرض حقوق الإنسان وسيادة القانون لهجوم مستمر. وتشير التقديرات إلى أنه، بحلول نهاية عام 2016، سيكون هناك أكثر من 11 مليون عراقي بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية.

لقد لجأ حوالي 1.8 ملايين عراقي وسوري إلى إقليم كردستان العراق، حيث يقدر بأن يكون ما يقارب 20% من السكان من النازحين. وقد وصلت المجتمعات المحلية والسلطات والبنية التحتية إلى حد الانهيار.

ما الذي تقوم به المفوضية للمساعدة؟

المفوضية حاضرة على الأرض في العراق والمناطق المحيطة، حيث توفر الحماية ومواد الإغاثة المنقذة للحياة مثل الخيام والفرش وغيرها من الضروريات. ولكن، مع ازدياد الوضع سوءاً، بدأت إمداداتنا بالنفاد.