المفوضية تعزز الدعم للكاميرونيين الفارين إلى نيجيريا

في ما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش، الذي يمكن أن يُعزى إليه النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

المفوضية وشركاؤها المفوضية وشركاؤها يسجلون القادمين الجدد من طالبي اللجوء الذين اضطروا للفرار من الاضطرابات في المناطق التي يتحدث سكانها الإنكليزية في الكاميرون.   © UNHCR

تعزز المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجودها في جنوب شرق نيجيريا لتقديم الدعم المنقذ للحياة لآلاف الأشخاص الذين يفرون من الاضطرابات في المناطق الناطقة بالإنكليزية في الكاميرون.

منذ ارتفاع حدة التوترات بين قوات الأمن والمتظاهرين المؤيدين للاستقلال في المنطقة المضطربة الناطقة بالإنكليزية في الكاميرون في أكتوبر الماضي، سجلت الفرق المشتركة بين المفوضية والحكومة وصول حوالي 7,204 وافدين إلى المناطق النائية من ولاية كروس ريفر النيجيرية، فيما ينتظر آلاف الأشخاص الإضافيين تسجيلهم حسب ما نقلته هذه الفرق.

ويأتي نحو 70% من طالبي اللجوء المسجلين من منطقة أكوايا في جنوب غرب الكاميرون، وغالبيتهم من النساء والأطفال، وتستضيفهم المجتمعات المحلية بالقرب من الحدود. ولكن مع استمرار الاضطرابات في الكاميرون ووصول المزيد من طالبي اللجوء، تشعر المفوضية بالقلق لأن قدرة السكان المحليين ستُستنزف قريباً إلى أقصى حد.

وأدت الأمطار الموسمية الغزيرة إلى تدهور حالة شبكة الطرق في المناطق النائية، مما أعاق الجهود المبذولة لتوفير الإغاثة. وتقوم المفوضية والشركاء بتوزيع الأغذية ومواد الإغاثة الأساسية والمساعدات الطبية. وتنشر المفوضية المزيد من الموظفين في المنطقة، وتنسق مع الشركاء والسلطات الوطنية والمحلية لضمان تلبية احتياجات جميع المتضررين.

وستكون هنالك حاجة إلى موارد إضافية لدعم الوافدين وتعزيز جهود المفوضية في مجالي التنسيق والاستجابة. وقد وضعت المفوضية وشركاؤها في نيجيريا خطة طوارئ في حال وصول وافدين جدد.

 

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع يُرجى الاتصال ب:

في أبوجا، إليزابيث مبيمبازا،  [email protected] +234 809 016 1438

في ياوندي، كزافييه بورجوا، [email protected]  +237 690 049 996

في داكار، روما ديسكلوس، [email protected] +221 786 396 385

في جنيف، إيكاتيريني كيتيدي، [email protected]  +41 79 580 8334