المفوضية تدعو لتوفير إمكانية المرور الآمن للمدنيين في جنوب سوريا وتقول بأن المعايير الدولية لعودة اللاجئين ضرورية

في ما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش، الذي يمكن أن يُعزى له النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.


فرق الحماية التابعة للمفوضية بصحبة قافلة مشتركة بين وكالات تابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري بعد تسليمها مساعدات إنسانية إلى 19،500 شخص من المحتاجين في بيت جن والمناطق المحيطة بها في جنوب غرب محافظة ريف دمشق. أجرى الفريق تقييماً للاحتياجات أثناء التسليم من أجل تحسين الاستجابة المستقبلية بشكل أفضل.   © UNHCR/Ghaida Abou Sikkeh

تدعو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جميع الأطراف في سوريا لحماية وتوفير المرور الآمن للمدنيين النازحين نتيجة أعمال القتال التي شهدها جنوب البلاد مؤخراً. ولا يزال حوالي 140,000 شخص نازحين في جنوب غرب البلاد وبحاجة للخروج من المنطقة بأمان وإلى المساعدة الإنسانية الطارئة والحماية والمآوي. ولقد شهدنا أيضاً عودة عشرات الآلاف من الأشخاص النازحين داخلياً إلى مناطق أصبحت تحت سيطرة الحكومة السورية بعد إبرام اتفاقيات محلية.

وبالعمل مع شركاء من الأمم المتحدة وشركاء إنسانيين آخرين، تمكنّا من حشد استجابة قوية في مجال الإغاثة ضمن سوريا وصلت إلى عشرات آلاف الأشخاص. هناك حاجة إلى تكثيف جديد للمساعدة وتستمر المفوضية بحشد الدعم من أجل تأمين الوصول المستدام للجهات الفاعلة في المجال الإنساني.


وسط القتال المستمر وموجات النزوح الجديدة التي شهدتها الأشهر الستة الأولى من عام 2018، يُقدر بأن يكون حوالي 13,000 لاجئ من البلدان المجاورة و750,000 نازح داخلياً قد عادوا إلى منازلهم في حلب وحمص وحماة وريف دمشق ودمشق في جنوب غرب وشمال شرق سوريا.

تحسباً للأمور وعلى ضوء هذا التحرك، عززت المفوضية قدرتها داخل سوريا في عام 2017 لدعم اللاجئين والنازحين داخلياً الذين يعودون تلقائياً. ونحن ما زلنا نعمل على تحسين الاستجابة وتلبية الاحتياجات الإنسانية والاحتياجات المتعلقة بالحماية للنازحين داخلياً والعائدين والسكان الآخرين المتضررين من الأزمة.


اطلعت المفوضية على إعلان السلطتين السورية والروسية يوم الأربعاء في ما يتعلق بإنشاء مركز في سوريا لمساعدة اللاجئين الذين يعودون إلى مناطقهم. وعلى الرغم من أنها لم ترَ بعد تفاصيل هذه الخطة إلا أننا مستعدون للمشاركة في مناقشات حول هذه الخطط مع الحكومة السورية وروسيا الاتحادية.


يتمتع اللاجئون دائماً بالحق في العودة إلى بلدانهم. وتشدد المفوضية على أن أي خطة تهدف إلى تمكين اللاجئين من ممارسة هذا الحق يجب أن تكون متماشية مع المعايير الدولية، مما يعني أن العودة يجب أن تكون طوعية وأن تتم في ظروف آمنة وكريمة وأن تكون مستدامة.

من المهم أن لا يعود اللاجئون والنازحون داخلياً تحت الضغط أو بشكل معجل أو قبل الوقت المناسب. ويجب أن يتمكن اللاجئون من اتخاذ خيارات واعية وحرة بشأن مستقبلهم، كما يجب توفير العناصر الأساسية التي تعزز العودة الطوعية وتجعلها مستدامة.
المفوضية مستعدة للعمل مع الحكومتين السورية والروسية من أجل إيجاد حلول للاجئين والنازحين داخلياً السوريين تلبي المعايير الدولية الخاصة باللاجئين وحقوق الإنسان.

النهاية

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

في عمان، رولا أمين، [email protected]+962 (0)790 04 58 49
في سوريا، ميساء خلف، [email protected]org+963 9933 57860

في جنيف، أندريه ماهيسيتش، [email protected] +41 79 642 97 09