المفوضية تشجب مقتل أحد موظفيها في شرق الكونغو

توفي روكي ماكابوزا في عاصمة إقليم شمال كيفو، غوما، بعد إصابته بطلقات نارية في بطنه خلال هجوم على منزله من قبل مجهولين.

صورة للنازحين في منطقة روتشورو في إقليم شمال كيفو. عمل روكي مع المفوضية كمستشار ميداني للسلامة في المنطقة.  © MONUC/MarieFrechon

جنيف 21 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - شجب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس اليوم الإثنين مقتل أحد موظفي المفوضية في غوما، شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد توفي روكي ماكابوزا يوم السبت في العاصمة الإقليمية لشمال كيفو بعد إصابته بطلقات نارية في بطنه وذلك بعد هجوم شنه مجهولون على منزله ليلة الجمعة.

وكان روكي، البالغ من العمره 38 عاماً، يعمل بصفة مساعد في مجال السلامة الميدانية في مكتب المفوضية في روتشورو شمال غوما. وقد تم نقله إلى المستشفى بعد إطلاق النار عليه، لكنه توفي متأثراً بجروحه. ولم تتبين بعد هوية المهاجمين أو دوافع الهجوم.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس: "أشعر بالأسى لمقتل زميلنا وأقدم خالص التعازي إلى عائلته. لا نعرف من هو المسؤول عن وفاة روكي، أو أسباب الهجوم عليه. آمل أن تبذل السلطات ما بوسعها للتحقيق في الحادث وتقديم المسؤولين عنه إلى العدالة ".

وعمل روكي لدى المفوضية منذ عام 2009. وقد توفي تاركاً وراءه زوجته وثلاثة أطفال.

وتأتي وفاة روكي في وقت يسوده عدم الاستقرار في شمال كيفو، حيث أدى القتال الدائر في الأسابيع الأخيرة بين القوات الحكومية والقوات المتمردة إلى إجبار أعداد كبيرة من الناس على الفرار من منازلهم، بينما يبحث آلاف آخرون عن مأوى لهم في الدول المجاورة مثل رواندا وأوغندا.