المفوضية ترحّب بإعلان الفريق الأولمبي للاجئين في دورة ريو دي جانيرو

 

الفريق الأولمبي للاجئين الذي سوف يشارك في ريو دي جانيرو.  © UNHCR

رحبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بشدّة بإعلان اللجنة الأولمبية الدولية اليوم عن أسماء الرياضيين الأولمبيين اللاجئين الذين سيتنافسون خلال الألعاب الأولمبية القادمة لعام 2016 في ريو دي جانيرو. ويتضمن الفريق سباحين سوريين ولاعبي جودو من جمهورية الكونغو الديمقراطية وستة عدائين من إثيوبيا وجنوب السودان، وقد فروا جميعهم من العنف والاضطهاد في بلدانهم وسعوا إلى اللجوء في بلدان كبلجيكا وألمانيا ولوكسمبورغ وكينيا والبرازيل.

وتعتبر مبادرة إرسال فريق من اللاجئين إلى ألعاب ريو مبادرة غير مسبوقة تشكل رسالة دعم قوية وأملاً للاجئين في جميع أنحاء العالم. وتأتي هذه المبادرة أيضاً في وقت يُجبر فيه عدد من الأشخاص أكبر من أي وقت مضى على الفرار من بلدانهم بسبب الصراع والاضطهاد. وسجّل عدد اللاجئين والنازحين داخلياً وطالبي اللجوء في العالم رقماً قياسياً بلغ 59.5 مليون في نهاية عام 2014 واستمر في الارتفاع منذ ذلك الحين.

وصرّح المفوض السامي للأمم المتحدة لشوؤن اللاجئين فيليبو غراندي قائلاً: "فريق الرياضيين الأولمبيين اللاجئين يلهمنا- فبعد أن تعرضت حياتهم الرياضية للانقطاع، سيحصل هؤلاء الرياضيون اللاجئون الرفيعو المستوى أخيراً على فرصة لتحقيق أحلامهم. وتعتبر مشاركتهم في الألعاب الأولمبية تقديراً لشجاعة ومثابرة جميع اللاجئين في التغلب على الصعاب وبناء مستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم. والمفوضية تقف إلى جانبهم وإلى جانب جميع اللاجئين".

وتمثل مشاركة فريق من اللاجئين في الألعاب الأولمبية إنجازاً أساسياً في إطار الشراكة الطويلة الأمد التي تجمع المفوضية باللجنة الأولمبية الدولية. وتُعتبر هذه العلاقة، التي تعود إلى 20 عاماً، أساسية في تعزيز دور الرياضة في تطور ورفاه اللاجئين، لا سيما الأطفال، في جميع أنحاء العالم. ومن خلال مشاريعنا المشتركة، قدّمنا الدعم لبرامج الشباب والأنشطة الرياضية في 20 بلداً على الأقل، وقمنا بإعادة تأهيل الملاعب الرياضية في العديد من مخيمات اللاجئين، ووفرنا أدوات رياضية للشباب اللاجئين.

ويصادف إعلان فريق اللاجئين مع إطلاق المفوضية حملة #مع_اللاجئين التي تعتبر عنصراً أساسياً في الشراكة بين المفوضية واللجنة الأولمبية الدولية لألعاب ريو 2016. وأساس حملة #مع_اللاجئين هو عريضة تطلب من الحكومات ضمان حصول كل طفل لاجئ على التعليم وكل عائلة لاجئة على مكان آمن للعيش فيه وتمكُّن كل لاجئ من العمل أو تعلم مهارات جديدة للمساهمة بإيجابية في مجتمعه. وسيتم تسليم العريضة قبل اجتماع الأمم المتحدة الرفيع المستوى بشأن اللاجئين والمهاجرين المقرر عقده في 19 سبتمبر/أيلول في نيويورك.

معلومات إضافية

أعضاء فريق اللاجئين كما أعلنته اللجنة الأولمبية الدولية هم:

رامي أنيس، سوريا، السباحة

يسرى مارديني، سوريا، السباحة

باولو أموتن لوكورو، جنوب السودان، ألعاب القوى

يونس كيندي، إثيوبيا، ألعاب القوى

ييتش بور بييل، جنوب السودان، ألعاب القوى

جيمس نيانغ تشينجيك، جنوب السودان، ألعاب القوى

أنجلينا نداي لوهاليث، جنوب السودان، ألعاب القوى

روز ناثيك لوكونين، جنوب السودان، ألعاب القوى

بوبولي ميسنغا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جودو

يولاند مابيكا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جودو

للاستفسارات الإعلامية، الرجاء الاتصال:

في جنيف، نورا ستورم، [email protected]

في نيروبي، دوك موانشا، [email protected]

في برازيليا، لويز غودينهو دي سانتوس، [email protected]