المفوضية تشيد بتصويت هايتي حول انعدام الجنسية

أشادت المفوضية بتصويت برلمان هايتي رسمياً يوم الأربعاء للانضمام إلى الحملة الدولية لإنهاء مأساة انعدام الجنسية وضمان حصول ملايين الأبرياء الذين لا يحملون أي جنسية في كافة أنحاء العالم على المساعدة التي يحتاجونها.

وقالت ريناتا دوبيني، رئيسة المكتب الإقليمي لأميركا، بعد أن صوت البرلمان الهايتي لصالح انضمام البلاد إلى الاتفاقيتين الدوليتين حول انعدام الجنسية: "إن انعدام الجنسية آفة على الإنسانية ويمكن تجنبها تماماً، ويجب أن يتجنبها أي فرد في القرن الحادي والعشرين. وبتصويت اليوم، تعلن هايتي عن رغبتها في الانضمام إلى المجتمع الدولي للعمل على ضمان عدم حرمان أحد من الجنسية والكرامة التي تعتمد عليها. يعد هذا التصويت حدثاً ذا أهمية بالنسبة للمنطقة والعالم ويلقى ترحيباً في المفوضية".

وسيجعل قرار البرلمان الهايتي من هايتي الدولة الثالثة العضو من مجموعة الكاريبي والدولة التاسعة والستين التي تنضم إلى اتفاقية خفض حالات انعدام الجنسية لعام 1961 بمجرد أن تودع الحكومة صكوك الانضمام في مركز إيداع المعاهدات في نيويورك.

وتقتضي اتفاقية عام 1961 من الدول وضع ضمانات في قوانينها المتعلقة بالجنسية لضمان عدم معاناة أي شخص من انعدام الجنسية عند الولادة أو في وقت لاحق من حياته. وتنص بشكل خاص على وجوب حصول الأطفال على جنسية البلد الذي يولدون فيه إذا كانوا سيصبحون عديمي الجنسية في خلاف ذلك.  

ولقد صوت البرلمان الهايتي يوم الأربعاء كذلك على الانضمام إلى اتفاقية عام 1954 الخاصة بوضع الأشخاص العديمي الجنسية، والميثاق الدولي الذي يعرف انعدام الجنسية ويسعى إلى ضمان تمتع الأفراد العديمي الجنسية بحقوق الإنسان الأساسية، مثل الحق في التعليم والعمل والسكن.

ويأتي التصويت في هايتي بعد أن أطلقت المفوضية في نوفمبر 2014 حملتها العالمية لوضع حد حالات انعدام الجنسية خلال 10 أعوام، ووضعت بالتشاور مع الحكومات الوطنية والمنظمات الحكومية والمجتمع المدني خطة عمل عالمية لوضع حد لحالات انعدام الجنسية: 2014- 2024.