المفوضية: يجب تجنّب حالات العودة القسرية للاجئين إلى نيجيريا

 

بعد عودتهن من الكاميرون، لاجئات سابقات ينتظرن الحصول على المساعدة في ولاية بورنو في نيجيريا.  © UNHCR/Rahima Gambo

تعرب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء حركة العودة القسرية الأخيرة للاجئين من الكاميرون إلى شمال شرق نيجيريا. يأتي ذلك بعد أحداث مماثلة حصلت في وقت سابق من العام ومؤخراً، بعد تحذيرات متكررة من أن اللاجئين يعودون إلى أوضاع خطيرة لا تسمح ظروفها حتى الآن بالعودة الآمنة والمستدامة.

وقد صرّح المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، قائلاً: "يتعين تجنّب العودة القسرية للاجئين في أي ظرف من الظروف. بالإضافة إلى ذلك، فإن العودة إلى نيجيريا تضع عبءاً على الخدمات القليلة المتوفرة وهي غير مناسبة في هذا الوقت. ومع بداية موسم الأمطار، يتعين تجنب حالة طوارئ جديدة بأي ثمن".

وفى آخر حادث وقع يوم الثلاثاء 27 يونيو، تمت إعادة حوالي 887 لاجئاً نيجيرياً، معظمهم من الأطفال، إلى الوطن في ست شاحنات وفرها الجيش النيجيري والشرطة الكاميرونية من مخيم كولوفاتا الحدودي. وتم جمع اللاجئين عند الساعة 19:30 بحسب التوقيت المحلي وإعادتهم قسراً إلى بانكي في نيجيريا في ظروف يائسة.

لا تزال المفوضية تشعر بقلق بالغ على الأطفال. ونحن نعلم أيضاً أن عشرات اللاجئين الخائفين من إعادتهم ضد إرادتهم  فروا واختبأوا.

يأتي الحادث عقب مخاوف أثارتها المفوضية في مارس بشأن حوادث العودة القسرية من المناطق الحدودية. وقد حذرت المفوضية مؤخراً من عودة أعداد كبيرة من اللاجئين من مخيم ميناواو إلى ظروف غير جاهزة لاستقبالهم وهو أمر في بالغ الخطورة. ووقع الحادث الأخير بعد أن أعطت الكاميرون للاجئين إشعاراً بالعودة خلال 19 يوماً.

داخل نيجيريا، يمنع انعدام الأمن اللاجئين من العودة إلى مناطقهم الأصل. وينتهي المطاف بالكثيرين في بانكي حيث بالكاد يتم استيعاب أكثر من 45,000 رجل وامرأة وطفل نازح داخلياً – لا يملك معظمهم المأوى، ويعيشون في مرافق مكتظة جداً من دون المواد الأساسية كمياه الشرب والصرف الصحي والمرافق الصحية.

وكررت المفوضية نداءها إلى السلطات في الكاميرون للسماح للواصلين حديثاً من اللاجئين النيجيريين بالوصول إلى مخيم ميناواو الذي يستضيف حالياً 58,000 شخص، ويعيش 33,000 شخص آخر في القرى المجاورة.

تجدد المفوضية دعوتها للكاميرون ونيجيريا إلى الامتناع عن إجراء المزيد من عمليات الإعادة القسرية وتدعو كلا الطرفين إلى اتخاذ خطوات عاجلة لعقد اجتماع للجنة الثلاثية المنشأة بموجب اتفاق أبرم مؤخراً مع المفوضية لضمان تسهيل عملية العودة الطوعية بما يتماشى مع المعايير الدولية.

تذكر المفوضية جميع الدول بأهمية ضمان الحماية الدولية لجميع هؤلاء الذين يفرون من انعدام الأمن والاضطهاد في شمال شرق نيجيريا.

جهات الاتصال الإعلامية:

في داكار، رومين ديسكلوس، desclous@unhcr.org، +221 77 786 396 385

في جنيف، بابار بالوش، baloch@unhcr.org، +41 79 513 954