اليوم أكثر من أي وقت مضى

يتعين علينا الوقوف #مع_اللاجئين

انضم إلى

1,518,376

شخص تعهدوا بتقديم الدعم.

تجبر الحروب يومياً آلاف العائلات على الفرار من منازلها.

أشخاص مثلك وأشخاص مثلي.

هرباً من العنف، يتركون كل شيء– كل شيء باستثناء آمالهم وأحلامهم بمستقبل أكثر أماناً.

تؤمن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بأن جميع اللاجئين يستحقون العيش بأمان.

أضف اسمك إلى عريضة #مع_اللاجئين لتوجيه رسالة واضحة إلى متخذي القرار بضرورة التضامن وتقاسم المسؤوليات.

نقف معاً #مع_اللاجئين.

قف معنا رجاءً.


تطلب العريضة من متخذي القرارات:

  • ضمان حصول كل طفل لاجئ على التعليم.
  • ضمان تمتع كل عائلة لاجئة بمكان آمن للعيش.
  • ضمان تمكين كل لاجئ من الحصول على العمل أو تعلم مهارات جديدة لإعالة أسرته.

تستمر الحملة إلى أن يتم اعتماد ميثاق عالمي للاجئين في عام 2018.

ما هو الميثاق العالمي للاجئين؟

في عام 2018، سيجتمع قادة العالم في الأمم المتحدة للاتفاق على أكثر من مجرد طريقة لإدارة أزمة اللاجئين العالمية. يتمحور هذا الاتفاق، المعروف بالميثاق العالمي للاجئين، حول تقاسم المسؤوليات؛ حيث تقف كافة أطراف المجتمع #مع_اللاجئين وتقوم بدورها بدلاً من أن تترك دولاً تتحمل عبء النزوح القسري الجماعي بمفردها.

تستمر حملتنا إلى أن يتم اعتماد الميثاق العالمي.

  • ابقَ على اطلاع

ما هو الميثاق العالمي للاجئين؟

في عام 2018، سيجتمع قادة العالم في الأمم المتحدة للاتفاق على أكثر من مجرد طريقة لإدارة أزمة اللاجئين العالمية. يتمحور هذا الاتفاق، المعروف بالميثاق العالمي للاجئين، حول تقاسم المسؤوليات؛ حيث تقف كافة أطراف المجتمع #مع_اللاجئين وتقوم بدورها بدلاً من أن تترك دولاً تتحمل عبء النزوح القسري الجماعي بمفردها.

تستمر حملتنا إلى أن يتم اعتماد الميثاق العالمي.