يعاني اللاجئون في كثير من الأحيان وهم يسعون لزيارة الطبيب عندما يمرضون، ويواجهون صعوباتٍ في تأمين مدرسةٍ لأطفالهم – أو حتى مكانٍ يركضون فيه ويلعبون – بعيداً عن ديارهم..

نحن نعمل مع اللاجئين كل يوم لمساعدتهم في الوصول إلى الخدمات وبناء مستقبلٍ أفضل لانفسهم – ونحن بحاجةٍ لمساعدتكم في تحقيق ذلك.

شعار يوم اللاجئ العالمي لعام 2021: معاً نتعافى ونتعلم ونتألق

معاً نتألق

بمقدوركم دعم اللاجئين بطريقة إبداعية. أرسلوا لنا رسوماتكم وشاركوا في مسابقة #كرة_الأحلام للتصميم..

يمكن للرياضية أن تُغني حياة الأشخاص المجبرين على الفرار من ديارهم، حيث أنها تعزز الصحة النفسية، وتساعد اللاجئين في استعادة ثقتهم بأنفسهم، وإنشاء صداقاتٍ جديدة، والشعور بأنهم موضع ترحيب. في إطار عملنا الهادف لحماية اللاجئين، نستخدم الرياضة لتوفير بيئة آمنة يمكن للجميع من خلالها استكشاف إمكانياتهم.

شارك في مسابقة كرة الأحلام للتصميم

معاً نتعلم

يمكنكم المساهمة في تغيير حياة سبعة من اللاجئين الشباب الواعدين بالتبرع لتغطية منحهم الدراسية الجامعية.

يساعد التعليم الأشخاص المجبرين على الفرار في بناء مستقبلٍ أفضل لأنفسهم. نحن نعمل مع شركائنا من أجل تمكين الأطفال اللاجئين من الوصول إلى التعليم الجيّد لكي يتمكنوا من السعي لحياةٍ أفضل.

للمساعدة في تمويل منحة دراسية

معاً نتعافى

يمكنكم المساعدة في توسيع قدرة اللاجئين على الوصول إلى سبل الرعاية الصحية الأولية والثانوية، وخدمات الصحة الإنجابية والصحة النفسية.

من شأن الوصول إلى الرعاية الصحية والدعم الطبي أن ينقذ الأرواح. تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع شركائها والمجتمعات المضيفة لضمان حصول اللاجئين على الرعاية التي يحتاجونها.

للتبرع

يشاركنا في إحياء يوم اللاجئ العالمي

مهرجان الفنون والرياضة
المكان: مركز شباب الجزيرة، القاهرة
التاريخ: 19 يونيو 2021
الميعاد: 10:00 صباحاً – 3:00 مساءاً
البرنامج: أنشطة رياضية، عروض فنية وثقافية، أنشطة أطفال، بازار
تحت تنظيم: شريك المفوضية، تير دي زوم

تابع تير دي زوم للمزيد من الملومات

عرض فيلم
المكان: مسرح الزمالك، القاهرة
التاريخ: 20 يونيو 2021
الموعد: 6:30 مساءاً – 9:00 مساءاً
البرنامج: عرض لفيلم “ما وراء البحار”، نقاش جماعي مع عمر سمرة وعمر نور
تحت تنظيم: شريكة المفوضية، جمعية المواهب السينمائية الناشئة الدولية

أرسل طلب حضور

بازار الحرف اليدوية
المكان: مكتبة مصر العامة بالمنصورة
التاريخ: 20 – 26 يونيو 2021
تحت تنظيم: شريك المفوضية، كاريتاس الأسكندرية

تابع كاريتاس لمزيد من المعلومات

©UNHCR/Mohamed Hawari

يقبل برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين الآن طلبات التطوع من اللاجئين!
جميع اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين لدى المفوضية والذين تزيد أعمارهم عن 22 عامًا ويستوفون المتطلبات التعليمية واللغوية مؤهلون للتعيين كمتطوعين مع برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين.

شاهد البث المباشر للإجابة عن أسئلتكم

حملة يونيسيف ومفوضية اللاجئين
تطلق يونيسف والمفوضية حملة مشتركة لتعزيز النتائج الإيجابية للإدماج الاجتماعي بين جميع الأطفال الذين يعيشون في مصر وأسرهم.

تابع مفوضية اللاجئين لمزيد من المعلومات

ما هو يوم اللاجئ العالمي؟

يوم اللاجئ العالمي هو يوم عالمي حددته الأمم المتحدة تكريماً للاجئين في جميع أنحاء العالم، ويصادف 20 يونيو من كل عام. ويسلط هذا اليوم الضوء على قوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من وطنهم هرباً من الصراعات أو الاضطهاد. كما يعتبر يوم اللاجئ العالمي مناسبة لحشد التعاطف والتفهم لمحنتهم وتقدير عزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم.

ما هي أهمية يوم اللاجئ العالمي؟

يلقي يوم اللاجئ العالمي الضوء على حقوق اللاجئين واحتياجاتهم وأحلامهم، ويساعد في تعبئة الإرادة السياسية والموارد حتى يتمكن اللاجئون من النجاح وليس فقط النجاة. وفي حين أنه من المهم حماية وتحسين حياة اللاجئين كل يوم، فإن المناسبات الدولية كيوم اللاجئ العالمي تساعد على تحويل الاهتمام العالمي نحو محنة أولئك الفارين من الصراعات أو الاضطهاد، حيث تتيح العديد من الأنشطة التي تقام في يوم اللاجئ العالمي الفرص لدعم اللاجئين.

متى يصادف يوم اللاجئ العالمي ومتى تم إطلاقه؟

يصادف يوم اللاجئ العالمي الـ 20 من يونيو من كل عام، وهي مناسبة مخصصة للاجئين حول العالم. أُقيم أول احتفال بهذا اليوم على مستوى العالم لأول مرة في 20 يونيو 2001، وذلك بمناسبة بالذكرى الخمسين على اتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئ. وكان ذلك اليوم يعرف من قبل بيوم اللاجئ الإفريقي، قبل أن تخصصه الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً باعتباره يوماً دولياً للاجئين حول العالم وذلك في ديسمبر 2000.

ما هي الأنشطة التي تقام في يوم اللاجئ العالمي؟

يتميز يوم اللاجئ العالمي في كل عام بتنظيم مجموعة متنوعة من الأنشطة في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم بهدف دعم اللاجئين. ,ويشارك في هذه الأنشطة اللاجئون أنفسهم، إضافة إلى المسؤولين الحكوميين، والمجتمعات المضيفة، والشركات، والمشاهير، وأطفال المدارس، وعامة الناس، من بين آخرين.