عودة اللاجئين الأنغوليين من ناميبيا قبل الموعد المقرر في شهر يونيو

فيما يلي موجز لما قاله المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، آندريه ماهيستش- والذي ينسب له النص المقتبس- في الإيجاز الصحفي الذي عقد في 18 مايو/أيار 2012، في قصر الأمم بجنيف.

نظَّمت المفوضية يوم الثلاثاء رحلة إعادة طوعية للاجئين الأنغوليين من ناميبيا في إطار الجهود الشاملة الرامية إلى مساعدة أكبر عدد ممكن من اللاجئين الأنغوليين على العودة الطوعية قبل انتهاء سريان صفة اللجوء عليهم بنهاية الشهر المقبل.

وقد غادرت قافلة العودة وعلى متنها 108 لاجئين أنغوليين من مخيم أوسير للاجئين الواقع شمال ناميبيا يوم الثلاثاء لتصل أنغولا أمس بعد رحلة استغرقت ثلاثة أيام. ويُذكر أن مدة إقامة الكثيرين قد امتدت في ناميبيا لأكثر من 20 عامًا حتى أن بعض العائدين كانوا قد ولدوا في ناميبيا ولم يذهبوا من قبل إلى أنغولا.

وكانت المفوضية قد أوصت في وقت سابق من هذا العام بطلب إنهاء صفة اللجوء عن اللاجئين الأنغوليين الذين هربوا أثناء حرب الاستقلال الأنغولية (1961 إلى 1975) والحرب الأهلية التي تبعتها (من 1975 إلى 2002) بدءًا من 30 يونيو/ حزيران 2012. ويجيء طلب إنهاء صفة اللجوء على خلفية التغير الجذري الذي شهدته الأوضاع في أنغولا؛ فقد بدأ السلام والاستقرار يستتبان في أنغولا في ظل عودة غالبية اللاجئين الأنغوليين إلى ديارهم بالفعل.

وبينما اختار 28 لاجئًا أنغوليًّا في ناميبيا العودة طواعية إلى ديارهم في العام الماضي، فإن أكثر من 3,000 لاجئ قد سجَّلوا الآن رغبتهم في العودة الطواعية إلى أنغولا بحلول 30 يونيو/ حزيران.

وقد زوَّدت المفوضية اللاجئين بالمساعدات النقدية قبل أن يغادروا متوجهين إلى ناميبيا في حين قام برنامج الأغذية العالمي بتوزيع حصة غذائية عليهم تكفي ثلاثة أشهر ، وتبرعت حكومة ناميبيا بشاحنات تقلهم وحاجياتهم إلى أنغولا.

وبمجرد وصولهم إلى أنغولا، يحصل اللاجئون على وثائق ثبوتية ورزم إعادة إدماج مقدمة من الحكومة الأنغولية.

في هذا العام، قام نحو 40,000 لاجئ أنغولي من مختلف دول وسط إفريقيا وجنوبها بتسجيل رغبتهم في العودة الطوعية إلى أنغولا لدى المفوضية.

وقد بلغت أعداد اللاجئين الذين عادوا إلى ديارهم من كلٍّ من جمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو وزامبيا وبوتسوانا وناميبيا منذ أن استأنفت المفوضية عملياتها الموسعة للعودة الطوعية للاجئين إلى أنغولا في أواخر العام الماضي أكثر من 10,500 لاجئ.

ويبقى نحو 130,000 لاجئ أنغولي في المنفى خاصة في البلدان المجاورة وهي جمهورية الكونغو الديمقراطية -التي تستضيف العدد الأكبر منهم- 78,144، وزامبيا 23,520، وناميبيا 4,322، وجنوب إفريقيا 5,800، وجمهورية الكونغو 996، وبوتسوانا 500، وغيرهم بأعداد أقل من ذلك كثيرًا في أماكن متفرقة.

وتعمل المفوضية عن كثبٍ مع حكومات الدول المضيفة على تحقيق الدمج المحلي للأعداد المتبقية من اللاجئين الأنغوليين الذين تعذَّر عليهم العودة إلى ديارهم أو غير الراغبين في العودة بسبب الروابط القوية التي تجمعهم ببلدان الملجأ.

لمزيد من المعلومات:

من جنيف، السيدة/ فاتوماتا ليجون كابا على هاتف متحرك: 83 34 249 79 41+

من بريتوريا، بالسيدة/ تينا غيلي على هاتف متحرك: 89 41 70 827 27+

من ناميبيا، بالسيد/ لورانس مجبانغسون على هاتف متحرك: 12 71 28 11 48 26+