نظراً لتفاقم الأزمة في جنوب السودان، المفوضية تحذر الجهات المانحة من زيادة عدد اللاجئين في المنطقة المحيطة

في ضوء الأزمة المتفاقمة في جنوب السودان، وجهت كلٌّ من المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي نداءً نيابةً عن شركائهما إلى الجهات المانحة من أجل التبرع بمبلغ 371 مليون دولار أمريكي لازمة للدعم العاجل والضروري لآلاف اللاجئين الجنوب سودانيين الذين يصلون في الوقت الحالي إلى البلدان المجاورة.

منذ اندلاع القتال في منتصف ديسمبر/ كانون الأول، فرَّ حتى الآن أكثر من 204,000 شخص إلى السودان وأوغندا وإثيوبيا وكينيا. ومع استمرار حالة انعدام الأمن وزيادة نقص الغذاء في جنوب السودان، تتوقع المفوضية وصول عدد لاجئي جنوب السودان في المنطقة إلى 340,000 لاجئ بنهاية هذا العام.

يفر لاجئو جنوب السودان في الآونة الأخيرة إلى البلدان المجاورة بمعدل حوالي 2000 شخص في اليوم، ويتوجه معظمهم إلى إثيوبيا وأوغندا. ويصل العديد من اللاجئين منهكين يعانون من سوء التغذية وفي حالة صحية سيئة، حيث إنهم يأتون من مناطق في جنوب السودان تعاني نقصاً شديداً في الغذاء. يُعد معظم هؤلاء اللاجئين من النساء والأطفال وكبار السن. ومع وصول عدد النازحين داخل جنوب السودان إلى نحو 708,900 شخص وتعرض 3,7 ملايين شخص لخطر انعدام الأمن الغذائي، تكون احتمالية التحرك عبر الحدود كبيرة.

ونظراً لتلك الاتجاهات، فإن الاستجابة الإقليمية لحالات الطوارئ المعلن عنها ستسلط الضوء على أنشطة الحماية والاحتياجات الأخرى اللازمة لإنقاذ الحياة. ويتضمن ذلك توفير الغذاء والماء ومرافق الصرف الصحي والخدمات الصحية في الحالات الطارئة. إضافةً إلى ذلك، سنعمل على تطوير وتوسيع مخيمات اللاجئين وغيرها من المواقع التي ستتوفر بها الخدمات الأساسية.

جديرٌ بالذكر أن النداء الموجه يوم الاثنين يغطي اللاجئين الجنوب سودانيين المقيمين في البلدان المجاورة فقط. وهناك ميزانيات منفصلة تغطي أعمال المفوضية لمساعدة النازحين داخلياً و235,000 شخص معظمهم لاجئون سودانيون في جنوب السودان.

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يُرجى الاتصال بـ:

جنيف، أدريان إدواردز، هاتف متحرك رقم 4179559120+

فاتوماتا لوجون، هاتف متحرك رقم 41792493483+