المفوضية تحذر بعد تسبب أعمال العنف الأخيرة في إقليم إيتوري في جمهورية الكونغو الديمقراطية بنزوح آلاف الأشخاص

في ما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش، الذي يمكن أن يُعزى إليه النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

دراجات ومشاة يعبرون جسراً بالقرب من بلدة بونيا بمقاطعة إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.  © UNHCR/Masimango Cimanuka

تعبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها البالغ بشأن تصاعد أعمال العنف في مقاطعة إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي أدى إلى موجات نزوح جديدة في الأيام الأربعة الأخيرة.

وقد أشارت التقارير إلى أن 30 شخصاً على الأقل قتلوا في الصراع بين المجموعتين العرقيتين هيما ولندو. ووفقاً للمعلومات الأولية الصادرة عن المراقبين التابعين للمفوضية في المناطق المتأثرة، احترقت عدة قرى بالكامل في منطقة دجوغو في مقاطعة إيتوري. وكان القتال بين هاتين المجموعتين قد أدى في السابق إلى تدمير المنطقة في الفترة الممتدة بين عام 1999 وأوائل القرن الواحد والعشرين، وحدوث موجة نزوح داخلي واسعة النطاق بالإضافة إلى توجه اللاجئين إلى أوغندا.

وفي الوقت الراهن، تتواجد مكاتب المفوضية على جانبي الحدود في حالة تأهب قصوى مجدداً. وتشير التقارير الأولية إلى أن عدد النازحين داخلياً بلغ الآلاف. وقد ارتفع عدد اللاجئين الوافدين في أوغندا أيضاً بشكل كبير يوم الإثنين، حيث عبر 1,386 شخصاً بحيرة ألبرت إلى قرية سيباغورو التي تبعد حوالي 270 كلم، شمال غرب العاصمة كمبالا.

نحن نخشى أن يمتد القتال إلى المناطق المجاورة، لا سيما بسبب تداول الأسلحة الخفيفة في المنطقة. ومع محدودية القدرة على الوصول إلى بعض المجتمعات، لا يحصل النازحون على أي مساعدة على الرغم من احتياجاتهم الطارئة للغذاء ولوازم الإغاثة الرئيسية الأخرى. ومن الضروري بذل جهود أكبر لضمان الأمن ووصول المساعدات الإنسانية في المنطقة.
بالإجمال، نزح حوالي 5 ملايين شخص نتيجة الصراعات في جمهورية الكونغو الديمقراطية، و4.35 مليون شخص منهم نزحوا داخلياً و674,879 شخصاً أصبحوا في عداد اللاجئين بما في ذلك في بوروندي الأسبوع الماضي.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

في جمهورية الكونغو الديمقراطية، أندرياس كيرشوف، [email protected]،  +243 81 700 9484

في أوغندا، دنيا اسلام خان، [email protected]

في جنيف، أيكاتيريني كيتيدي، [email protected]،  +41 79 580 8334