بيان صحفي: التعلم المتساوي، Google.org والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تطلقان مراكز التعليم عن بعد في الأردن

كجزء من استراتيجية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التعليمية من أجل النهوض بالتعليم الشامل للجميع والمنصف للجميع في الأردن، تطلق بالتعاون مع “Equal Learning” وبتمويل من Google.org، شبكة من 10 مراكز تعليمية مبتكرة في المراكز المجتمعية في جميع أنحاء الأردن.

كجزء من استراتيجية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التعليمية من أجل النهوض بالتعليم الشامل للجميع والمنصف للجميع في الأردن، تطلق بالتعاون مع “Equal Learning” وبتمويل من Google.org، شبكة من 10 مراكز تعليمية مبتكرة في المراكز المجتمعية في جميع أنحاء الأردن.

من خلال الجمع بين التعليم التقليدي وجهاً لوجه والتعليم الإلكتروني، ستوفر مراكز التعلم دورات تعليمية متقدمة لكل من الشباب اللاجئين والمواطنين الأردنيين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و17 عامًا. من المفرق إلى معان، ستوفر هذه المحاور موردًا للشباب للوصول إلى دعم تعليمي إضافي يركز على موضوعات مثل STEM والعربية والإنجليزية والمهارات الحياتية والكتابة البرمجية.

استنادًا إلى نظام Kolibri البيئي، الذي يوفر التعلم عبر الإنترنت للمجتمعات غير المتصلة بالإنترنت، ويشمل منصة تعليمية، بالإضافة إلى مكتبة للمحتوى تحتوي على مواد تعليمية بعشرات اللغات، سيتم تزويد كل مركز تعليمي بأجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة لوحية يستطيع العمل عليها حوالي 40 طالب يوميًا وستكون قادرة على الوصول إلى موارد التعلم الرقمي والتفاعل معها. في المناطق الريفية ومخيمات اللاجئين حيث يكون الوصول إلى الإنترنت محدودًا، يوفر Kolibri وسيلة قيمة للطلاب لمواصلة تعلمهم ويحتوي على مجموعة كبيرة من المواد والمعلومات الرقمية، مثل خطط الدروس وأدوات التقييم والكتب والألعاب التي تقدم الى مجموعة كبيرة من مختلف الأعمار والقدرات.

بالإضافة إلى ذلك، باعتبارها منصة مفتوحة المصدر، تسمح Kolibri لمستخدميها بإنشاء محتوى تعليمي مخصص محليًا. في هذا الصدد، تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حاليًا مع “Equal Learning” لمواءمة المحتوى في منهاج Kolibri مع المنهج الوطني في الأردن من أجل تمكين الطلاب اللاجئين من دمج تعلمهم في المراكز مع ما يدرسونه في النظام التعليمي الرسمي.

“إن الوصول إلى التكنولوجيا، إلى جانب الموارد الرقمية الجيدة والدعم الشخصي، يمكن أن يغير مسار تعليم الشاب.” هذا ما قال “نيك كاين”، مدير موقع Google.org وأضاف: “نحن متحمسون لدعم جهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمساواة في التعليم للتأكد من أن مختلف الطلاب من جميع الأطياف في الأردن يحققوا الاستفادة المرجوة”.

“تمثل مراكز التعلم هذه فرصة مهمة لفتح باب الوصول إلى مجموعة كبيرة من المواد التعليمية الرقمية للشباب واللاجئين الأردنيين. إلى جانب Google.org ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يسعدنا أن نرى برنامجنا Kolibri الذي يمكّن المتعلمين من مواصلة تعليمهم في مجتمع داعم تم إنشاؤه حول المراكز ” حسب ما قاله مدير المساواة في التعلم “Equal Learning” جيمي ألكسندر.

تقع مراكز التعليم في داخل المراكز المجتمعية التي يديرها شركاء المفوضية محليون، مثل JOHUD الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشري ، IRD و CARE، ستمنح مراكز التعلم المتصلة الطلاب، وكذلك أفراد أسرهم أيضا، وفرصة للدراسة في وتيرتها الخاصة، وتلبية مجموعة متنوعة من أساليب التعلم وقدراتهم في بيئة آمنة. خلال الأشهر الماضية، تلقى 43 مدربًا ومنسقًا، كثير منهم هم لاجئون، تدريبات للتأكد من أنهم قادرون على تسهيل احتياجات الطلاب وأن الهدف الرئيسي لمراكز التعلم هو تشجيع تعليم الفتيات. وأيضا ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتعليقًا على إطلاق المراكز، قال ممثل المفوضية في الاردن، ستيفانو سيفيري:

“يعد تعزيز جودة التعليم وتوافر الموارد التعليمية للاجئين جزءًا أساسيًا من استراتيجيتنا هنا في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن لتوفير تعليم شامل وعادل لجميع اللاجئين بغض النظر عن جنسيتهم أو خلفيتهم أو وضعهم. سيكون هذا التعاون مع Google.org وLearning Equality جنبًا إلى جنب مع إطلاق مراكز التعلم وسيلة مهمة لضمان قدرة الشباب اللاجئين على الحصول على مزيد من الدعم التعليمي على مستوى المجتمع من خلال طريقة مبتكرة وجذابة. ”

النهاية


For more information please contact:

لمزيد من المعلومات الرجاء التواصل مع مفوضية اللاجئين في الأردن

ENG – Lilly Carlisle, External Relations Officer, [email protected], +962 79 9649430

ARA – Mohammad Hawari, Senior External Relations Associate, [email protected], +962 895 6781