بيان بشأن القرار الرئاسي الأمريكي الطارئ حول قبول اللاجئين

يُنسب هذا التعليق الإخباري إلى ماثيو رينولدز، ممثل المفوضية في الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي.

اضطرت ندى، 12 عاماً، للفرار من سوريا مع والديها وستة من أشقائها ووجدت ملاذا آمناً في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن.  © UNHCR/Sebastian Rich

في الوقت الذي تعرب فيه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن خيبة أملها لعدم تمكن الولايات المتحدة بعد من تجاوز حاجز القبول المنخفض تاريخياً والبالغ 15,000 للسنة المالية الحالية، فإنها ترحب بالقرار الذي تم الإعلان عنه اليوم والقاضي بتوسيع نطاق الفئات الجغرافية لقبول اللاجئين. كما سررنا أيضاً بنبأ الإعلان عن الزيادة المخطط لها، والتي سيتم إضفاء الطابع الرسمي عليها بحلول 15 مايو، في عدد اللاجئين الذين ستتاح لهم الفرصة هذا العام لبدء إعادة بناء حياتهم بأمان وكرامة في الولايات المتحدة، حيث أن إعادة توطين اللاجئين من شأنها إنقاذ الأرواح.

في وقت يشهد فيه العالم أرقاماً قياسية للنزوح القسري، عندما تتجاوز احتياجات إعادة التوطين العالمية الأماكن المتاحة، تعبر المفوضية عن امتنانها لاتخاذ الولايات المتحدة الخطوات اللازمة بشكل عاجل لإعادة وتوسيع برنامجها لقبول اللاجئين ولإتاحة المزيد من الأماكن للاجئين الأكثر ضعفاً والذين تعتمد حياتهم عليها. نحن ندعم بقوة الولايات المتحدة في التزامها بزيادة ثابتة في قبول اللاجئين العام المقبل، ونحن على استعداد لدعم العمل خلال تلك العملية لتحقيق هذا الهدف الإنساني المهم والضروري.

للمزيد من المعلومات: