تعليق إخباري من فنسنت كوشتيل، المبعوث الخاص للمفوضية للوضع في وسط البحر المتوسط حول الإجلاء الأول للاجئين من ليبيا إلى النيجر

"يسرني الإعلان عن قيام المفوضية يوم السبت الموافق 11 نوفمبر 2017 بإجلاء ما مجموعه 25 شخصاً من اللاجئين الأشد ضعفاً، وذلك من طرابلس في ليبيا إلى نيامي في النيجر.

من بين هؤلاء اللاجئين الـ 25، هنالك 15 امرأة وستة رجال وأربعة أطفال من جنسيات إريترية وإثيوبية وسودانية. وسوف يتم استضافة جميع هؤلاء الأشخاص في دار للضيافة في نيامي إلى حين معالجة طلبات أفرادها الخاصة بإعادة التوطين.

إنني في غاية الامتنان لحكومتي ليبيا والنيجر لتمكيننا من القيام بعملية الإجلاء الإنساني هذه، ويعتبر هذا الإجراء المنقذ لحياة اللاجئين الأشد ضعفاً بادرة استثنائية تعبر عن التضامن والتعاون بين النيجر وليبيا.

 نأمل في أن نتمكن من إجراء المزيد من عمليات الإجلاء في المستقبل القريب، ولكن دعوني أشدد على أنها ستبقى محدودة النطاق طالما بقيت الالتزامات الخاصة بإعادة التوطين غير كافية. وأكرر الدعوة العاجلة التي وجهها المفوض السامي من أجل توفير 40,000 فرصة على طول الطرق المؤدية إلى وسط البحر الأبيض المتوسط.

لا يمكن لعمليات إجلاء اللاجئين هذه إلا أن تكون جزءً من جهود أوسع من حيث إدارة اللجوء والهجرة بهدف معالجة التحركات المعقدة للمهاجرين واللاجئين الذين يشرعون في رحلات محفوفة بالمخاطر عبر الصحراء الكبرى والبحر الأبيض المتوسط. هنالك حاجة واضحة لإيجاد طرق أكثر انتظاماً وأمناً للاجئين الباحثين عن ملاذ آمن وعن الحماية الدولية، ولمعالجة الأسباب والدوافع الجذرية لنزوح اللاجئين".

انتهى

 

للمزيد من المعلومات:

في جنيف، وليام سبيندلر [email protected], +41 79 217 30 11

في النيجر، لويز دونوفان [email protected], +227 92183473

في ليبيا، بتول أحمد  [email protected]  +635 697 20 216