تعليق أخباري من إندريكا راتواتي، مديرة إدارة آسيا في المفوضية

تعبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء ترحيل لاجئة كمبودية من تايلاند على الرغم من تأكيد صفة لجوئها وخوفها المبرر من التعرض للاضطهاد في حال عودتها إلى كمبوديا. وقد علمت المفوضية بأنه تم أخذ اللاجئة من مركز لاحتجاز المهاجرين في بانكوك في 8 فبراير 2018 وأُعيدت إلى كمبوديا حيث تم احتاجزها في محافظة كامبونغ سبيو وقد تبقى في السجن لعامين أو أكثر.

ويُعد هذا الترحيل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي العرفي وخصوصاً مبدأ عدم الطرد الذي يحظر إعادة الأشخاص إلى مكان تكون فيه حياتهم أو حرياتهم معرضة للخطر. وتستمر المفوضية في السعي للحصول على إيضاحات حول ظروف عملية الترحيل هذه وهي تدعو بشدة الحكومة الملكية التايلاندية إلى الامتناع عن اتخاذ خطوات كهذه في المستقبل. والمفوضية مستعدة لمناقشة أي حالات مشابهة من أجل دعم تايلاند في الامتثال لموجباتها الدولية في مجال حقوق الإنسان. والمفوضية تشعر بقلق شديد إزاء سلامة اللاجئة المرحلة وتدعو السلطات الكمبودية إلى ضمان تمكين الجماعات المعنية بحقوق الإنسان من الوصول إلى هذه اللاجئة ومراقبة وضعها في كمبوديا.

لمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، الرجاء الاتصال: