نقص التمويل يفاقم المصاعب التي يواجهها اللاجئون في مصر

غادر اللاجئ السوري عبد الله المدرسة وهو في سن الـ 12 عاماً لدعم عائلته المعدمة، وتحذر المفوضية من أن المزيد من اللاجئين سيواجهون ظروفاً بائسة في ظل العجز في التمويل.

28 فبراير/ شباط 2019

طالبة سودانية تحظى بفرصة تحقيق أحلامها في القاهرة

تظهر نوسة عزيمة على إنهاء تعليمها المدرسي والالتحاق بالجامعة لتتمكن من المساعدة عندما تعود يوماً ما إلى بلادها.

21 فبراير/ شباط 2018

اللاجئون السوريون في مصر يبحثون عن حلول دائمة

لجأ حوالي 118,000 سوري إلى مصر ويستغل المهربون اللاجئين المتعبين من حالات التأخير.

2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016

صراع على سترات النجاة وسط المياه في حادث انقلاب قارب قبالة السواحل المصرية

حشر المهربون عديمو الرأفة ما يصل إلى 500 شخص في قارب صيد كان متجهاً إلى إيطاليا من مصر، فانقلب وغرق قبالة سواحل رشيد في مصر، بتاريخ 21 سبتمبر.

30 سبتمبر/ أيلول 2016

مأساة جديدة في المتوسط بعد غرق قارب للمهاجرين واللاجئين قبالة سواحل مصر

منذ عام 2014، تم تسجيل عدد متزايد من الاعتقالات بحق اللاجئين والمهاجرين الذين يحاولون مغادرة مصر بطريقة غير نظامية.

23 سبتمبر/ أيلول 2016

"القلب الكبير" تستمر في دعم مشاريع المفوضية الموجهة للاجئين السوريين

لقد ساهمت مؤسسة القلب الكبير في سد احتياجات مئات الآلاف من اللاجئين السوريين من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية الطارئة لأكثر من 356 ألف لاجئ سوري، فضلاً عن تقديم الطعام والمساعدات النقدية لما يزيد عن 400 ألف لاجئ آخر. كما قدمت المؤسسة المواد الإغاثية الأساسية مثل الملابس والبطانيات والمأوى خلال فصل الشتاء وموجات البرد القارس للاجئين السوريين في دول الجوار كالأردن والعراق وتركيا ولبنان.

17 أغسطس/ آب 2016

القاهرة تستضيف مؤتمراً حول اللاجئات والنازحات في المنطقة العربية

نظمت هذا الحدث منظمة المرأة العربية بالتعاون مع مفوضية اللاجئين وجامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

15 مايو/ أيار 2016

خفر السواحل ينفذ حوالي 1,000 لاجئ ومهاجر قبالة إيطاليا

إنزال سوريين وعراقيين وأشخاص من جنسيات أخرى من قاربين قبالة شواطئ صقلية.

13 مايو/ أيار 2016

الحرب في اليمن تفصل الآلاف عن عائلاتهم في مصر

توفر المفوضية النقد والمساعدة الطبية والتعليم للاجئين اليمنيين، فضلاً عن الحماية والدعم النفسي والاجتماعي، بدعم من شريكتيها مؤسسة كاريتاس.

12 أبريل/ نيسان 2016