ستانلي توتشي هو ممثل وكاتب ومنتج ومخرج سينمائي ومهتم بالطهي. خلال يوم اللاجئ العالمي لهذا العام، تعاونت المفوضية وستانلي لاستكشاف الدور الرئيسي الذي يلعبه الطعام في جميع رحلات حياتنا، خاصة للاجئين. وبالنسبة لأولئك الذين أُجبروا على الفرار من ديارهم وفقدوا كل شيء ويسعون في أغلب الأحيان للبقاء على قيد الحياة، غالباً ما ترتبط مشاعر العائلة والذكريات والطقوس والاحتفال والمشاركة والتفاهم والتكامل والانتماء ارتباطًاً وثيقاً بالطهي والمأكولات.

يقول ستانلي: "لطالما كنت شغوفاً بالطعام وقد تأثرت المأكولات التي أعدها بالرحلات التي أقوم بها - من جذور أسلافي في جنوب إيطاليا ومدينتي الأمريكية، نيويورك، وكذلك مدينتي بالتبني، لندن.

وفي يوم اللاجئ العالمي هذا، فكرت بالرحلات التي يقوم بها اللاجئون، والتي غالباً ما تكون في أوضاع يغلب عليها الاضطراب والفزع. لقد كنت أطبخ مع الرائعة مايا غزال وأتعلم منها حول رحلة لجوئها خلال إعداد إحدى أطباق جدتها المفضلة في سوريا. لقد قمت أيضاً بإعداد وجبة تعني شيئاً خاصاً بالنسبة لي وأرغب في نقلها إلى أطفالي فيما لو أجبرنا يوماً ما على الفرار من منزلنا.

هذا العام، تخطو مجتمعات يوم اللاجئ العالمي والمدارس والشركات والمجموعات الدينية والأشخاص من جميع مناحي الحياة خطوات كبيرة وصغيرة تضامناً مع اللاجئين. أنت أيضاً تستطيع أن تخطو خطوة مع اللاجئين".

ستانلي والمفوضية:

دأب الممثل والكاتب والمنتج والمخرج السينمائي، ستانلي توتشي، على دعم المفوضية منذ عام 2017.

وقد حضر ستانلي وشرع في أنشطة لجمع التبرعات ودعم مبادرات حشد الدعم بما في ذلك حملة #مع_اللاجئين من خلال أداء قصيدة "هذا ما سيحملونه معهم" مع زملائه من داعمي المفوضية وسفراء النوايا الحسنة والممثلين، بما في ذلك كيت بلانشيت ونيل غيمان ودوغلاس بوث وبيتر كابالدي وكيرا نايتلي و كيت هارينغتون.