المفوضية تعزز استجابتها لمساعدة النازحين مع دخول الصراع في الموصل شهره الثالث

هذا الأسبوع، زارت المفوضية المناطق التي أصبح بالإمكان الوصول إليها حديثاً في الموصل.

 

مجموعة من عدة مئات من النساء والأطفال يصلون إلى مخيم القيارة الذي افتتح حديثاً والذي يستضيف الآن أكثر من 300 عائلة.  © UNHCR/Ivor Prickett

مع دخول الصراع في الموصل شهره الثالث وارتفاع عدد النازحين ليصل إلى 100,000 شخص، تعزز المفوضية قدرتها على استضافة ودعم المدنيين الفارين من القتال مع بداية الفصل البارد.

حتى الآن، نزح 96,864 شخصاً جراء القتال منذ 17 أكتوبر، عندما بدأت العمليات العسكرية. ويتم إيواء غالبية الواصلين الجدد – 57,000 شخص- حالياً في المخيمات التي تدعمها المفوضية في المنطقة. وتفر أعداد كبيرة أيضاً من الحويجة في كركوك قبل بدء هجوم لاستعادة المناطق الأخيرة التي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة؛ ومنذ أغسطس، نزح 51,000 شخص.

هذا الأسبوع، زارت المفوضية المناطق التي أصبح بالإمكان الوصول إليها حديثاً في الموصل. وكانت الظروف المعيشية في القرى سيئة للغاية. تفتقر العائلات العائدة والنازحة في القرى إلى الكهرباء والمياه النظيفة. أما الأسواق المحلية، فهي متوقفة عن العمل وهناك حاجة ملحة إلى الكيروسين والملابس السميكة. وتقوم المفوضية بالتنسيق مع الشركاء لتقديم المساعدة الضرورية.

وتكثف المفوضية عمليات التوزيع في فصل الشتاء وتوفير البطانيات الحرارية والألحفة لـ11,200 شخص في أنحاء الموصل، كما أننا نخطط لتكثيف عمليات التوزيع في الأيام القادمة للوصول إلى 5,000 عائلة إضافية.

وتملك المفوضية ستة مخيمات تستقبل القادمين من الموصل، إضافة إلى ثلاثة مخيمات لا تزال قيد الإنشاء. وسيكون للمخيمات التسعة قدرة على استيعاب 102,000 شخص. وتشمل المخيمات التي بنتها المفوضية مخيم العلم (2,400 شخص)؛ قيماوة (4,792 شخصاً)؛ حسن شام 3 (10,860 شخصاً). ولا يزال هناك قدرة على استيعاب الأشخاص في مخيم العلم (140 مكاناً). وتقوم الحكومة العراقية ببناء مخيم العلم 2 المجاور، ويتوقع أن تصل قدرته الاستيعابية إلى 8,000 شخص. أما المخيمات التي بنتها وزارة الهجرة والنزوح بدعم من المفوضية، فتشمل مخيم الخازر 1 (29,072 شخصاً) والخازر 2 (10,103 أشخاص).

وفي كركوك، تستقبل مخيمات إضافية الأشخاص لا سيما النازحين من الحويجة. وتشمل مخيمات المفوضية في كركوك مخيم داقوق (7,400 شخص، يتوفر فيه 120 مكاناً)؛ ليلان 2 (2,900 شخص، يتوفر فيه420 مكاناً)؛ ليلان (2,900 شخص)؛ نزراوه (8,700 شخص).

تتطلب استجابة المفوضية الطارئة للوضع في الموصل، تمويلاً بقيمة 196.2 مليون دولار، إلا أنه لم يتم تمويلها إلا بنسبة 57%. وأكبر فجوة في التمويل هي في برنامج فصل الشتاء ونحن نحث الجهات المانحة على مساعدتنا في سد هذا النقص للاستعداد لحالات النزوح الإضافية المحتملة والمساعدة في إصلاح الظروف المعيشية اليائسة.

وتشمل مواد المساعدة الموزعة على العائلات الواصلة حديثاً في المخيمات البطانيات والفرش والمواقد والأغطية البلاستيكية وأدوات المطبخ والألحفة وفرش نوم عازلة وأدوات عزل الخيام ومدافئ. وبعيداً عن المخيمات، تم توفير 48,972 بطانيةً ولحافاً لـ 12,243 عائلةً في مناطق كوكجلي ونمرود والشورة وكولان تابه التي من الممكن الوصول إليها حديثاً.

ويتم أيضاً توفير لوازم فصل الشتاء ولوازم أخرى كالكيروسين في مناطق أخرى في العراق، بما في ذلك في الوسط-الجنوب (المخيمات في أنبار وبغداد وصلاح الدين)، والمناطق الجنوبية (ديالى). وفي دهوك وإربيل والسليمانية، تلقت أكثر من 10,000 عائلة نازحة المساعدة النقدية المقدمة من المفوضية منذ أكتوبر. وقمنا بتوفير المساعدة النقدية أيضاً لحوالي 10,000 عائلة سورية لاجئة في تلك المناطق.

لمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

في جنيف: ماثيو سولمارش، [email protected]، +41 79 217 3140

في العراق: كارولين غلوك، [email protected]، +964 780 920 7286