المفوضية تعرب عن قلقها إزاء الهجمات العنيفة التي تشنها جماعة مسلحة في موزمبيق

تواصل المفوضية توسيع نطاق الاستجابة الإنسانية السريعة للاشخاص المحتاجين للمساعدة.

تعرب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها البالغ إزاء الأحداث المأساوية التي جرت في بلدة بالما الواقعة في مقاطعة كابو ديلغادو في موزمبيق.

وفي حين أن المعلومات المؤكدة شحيحة نظراً لانقطاع بالما تماماً، فقد فر العديد من الرجال والنساء والأطفال من منازلهم ولجأوا إلى الأدغال المحيطة، فيما يغادر آخرون بالما في محاولة للوصول إلى بر الأمان في مناطق أخرى. وبحسب ما ورد، فقد قُتل العشرات خلال الهجمات.

وتعرب المفوضية عن قلقها العميق إزاء أعمال العنف التي يتم ارتكابها ضد المدنيين في بالما، بما في ذلك ضد النساء والأطفال، والذين يمثلون معظم النازحين داخلياً في البلاد.

وقد صل أكثر من مائة نازح يوم الأحد بالقارب من بالما إلى بيمبا، عاصمة مقاطعة كابو ديلغادو، بينما تم إجلاء حوالي 40 آخرين مساء أمس إلى بيمبا على متن طائرات تابعة للأمم المتحدة. وكان أغلب هؤلاء من النساء والأطفال، وقد تعرض معظمهم لصدمات نفسية ويعانون من الإرهاق.

يتواجد موظفو المفوضية في الميناء المحلي وفي المطار مع وصول النازحين الفارين بسبب القتال إلى بيمبا. ويقوم موظفونا بإحالة الأشخاص الأكثر ضعفاً - بما في ذلك المسنات والأطفال غير المصحوبين بذويهم - لتوفير المساعدة والخدمات الفورية لهم. وقد احتاج الكثير منهم إلى رعاية طبية عاجلة.

في 29 مارس، هبطت طائرتان من طائرات خدمات النقل الجوي الإنساني التابعة للأمم المتحدة في مطار بيمبا وعلى متنهما نازحون من بالما. وقد تمكنت المفوضية، برفقة منظمة إنقاذ الطفولة، من إيواء جميع القصر غير المصحوبين والأمهات العازبات مع أسر مضيفة مؤقتة طوال الليل. وقد حال تدخلنا السريع من اضطرارهم لقضاء الليل في المطار.

هناك أيضاً تقارير عن أشخاص حاولوا عبور الحدود إلى تنزانيا. وقد تحدثت مجموعة وصلت إلى بيمبا لموظفي المفوضية عن محاولاتهم الأولية للبحث عن ملاذ آمن عبر الحدود، لكن جهودهم باءت بالفشل بسبب صعوبة عبور النهر.

وقد روى الأشخاص الذين وصلوا إلى بيمبا تفاصيل عن وحشية الجماعة المتمردة. وأخبرتنا إحدى الأمهات أن الجماعة المسلحة اقتادت ابنها البالغ من العمر 14 عاماً في عام 2020 واضطرت للفرار مع ابنتها وزوجها بعد ذلك للنجاة بحياتهم. وقد تعين على الأسرة الفرار مرة أخرى بعد الهجوم الأخير على بالما.

تواصل المفوضية توسيع نطاق الاستجابة الإنسانية السريعة، من خلال إجراء تقييم للاحتياجات والمضي قدماً في الإحالات بناءً على الاحتياجات الأكثر إلحاحاً التي تم تحديدها. نحن نخطط لإرسال بعثات إلى مناطق نائية مثل مويدا، والتي وصل إليها النازحون القادمون من بالما.

كان هناك أكثر من 43,000 شخص من النازحين داخلياً في منطقة بالما نتيجة لهجمات سابقة وقعت في كابو ديلغادو، وهي أحد أفقر المقاطعات في موزمبيق. وفي الإجمال، فقد نزح حوالي 670,000 شخص داخل مقاطعة كابو ديلغادو، وكذلك في مقاطعتي نامبولا ونياسا المجاورتين، وذلك منذ اندلاع الصراع في كابو ديلغادو في أكتوبر 2017.

للمزيد من المعلومات:

  • في بيمبا، مارغريدا لوريرو: [email protected] 2683 323 84 258+ 489 848 964 351+ (واتساب)
  • في مابوتو، جوليانا غازي: [email protected] 1545 321 84 258+ 9073 628 917 1+ (واتساب)
  • في جنيف، بابار بالوش: [email protected]  9549 513 79 41+ 
  • في بريتوريا، هيلين كو: [email protected]  5190 376 82 27+
  • في نيويورك، كاثرين ماهوني: [email protected]  7646 443 347 1+