المفوضية تعبر عن حزنها لوفاة رجل في محطة للقطار في هنغاريا

بودابست، 5 سبتمبر/أيلول 2015

المفوضية تعبر عن حزنها لوفاة رجل في محطة للقطار في هنغاريا

عبرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن بالغ حزنها لوفاة رجل يبلغ من العمر 50 عاماً يوم الجمعة بالقرب من مركز استقبال للاجئين في بلدة بيكسي في هنغاريا.

وبدأ موطفو المفوضية على الأرض بجمع التفاصيل الدقيقة حول ظروف الوفاة. ولكن تقارير أولية أشارت إلى أن الرجل وقع وارتطم رأسه بإحدى السكك الحديدية لدى محاولته الهرب من الشرطة في محطة القطار. تم الاتصال بالإسعاف الذي حاول تأمين المساعدة الطبية على الفور ولكن الرجل توفي بعد 50 دقيقة من الحادث. وقالت الممثلة الإقليمية للمفوضية لمنطقة وسط أوروبا في بودابست مونسيرات فيكساس فيهي: "هذا الحادث مروع ونعبر في المفوضية عن تعازينا وتعاطفنا مع عائلته."

وقد حصل الحادث على ما يبدو عندما رفض اللاجئون والمهاجرون الذين أُحضروا من محطة القطار في كيليتي في بودابست الانتقال إلى مركز استقبال للاجئين. وبعد انتظار طويل بدأ أكثر من

شخص منهم بالنزول والفرار من الشرطة.

وأضافت فيكساس فيهي: تصور حادثة الوفاة المأساوية هذه حالة اليأس التي يعاني منها الأشخاص الذين يصلون إلى أوروبا بحثاً عن الأمان. ونحن نحث السلطات الهنغارية على اتخاذ تدابير فورية وملائمة لاستقبال اللاجئين في حالات الطوارئ وتقديم المساعدة لهم وتسجيلهم، لتوفير الأمان والرعاية للاجئين الذين يصلون إلى أوروبا."

قدمت المفوضية المساعدة للسلطات في هنغاريا للتمكن من التعامل مع التدفق الكبير للأشخاص-وغالبيتهم فارون من الحرب والاضطهاد. وفي الوقت نفسه، دعت المفوضية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لدعم بلدان مثل هنغاريا من خلال برنامج نقل جماعي إلى مواقع أخرى.