يأتي المنتدى العالمي الأول للاجئين في نهاية عقد ساده الاضطراب وارتفعت فيه أعداد اللاجئين إلى أكثر من 25 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

مسترشداً بالميثاق العالمي بشأن اللاجئين، يمثل المنتدى العالمي للاجئين فرصة لترجمة مبدأ تقاسم المسؤولية الدولية إلى عمل ملموس. وسوف يجمع المنتدى، والذي يعقد على المستوى الوزاري، المجتمع الدولي من أجل الإعلان عن تدابير جريئة وجديدة والتي من شأنها:

  • تخفيف الضغوط على البلدان المضيفة؛
  • تعزيز اعتماد اللاجئين على أنفسهم؛
  • توسيع فرص الوصول إلى حلول في بلدان ثالثة؛ و
  • دعم الأوضاع في بلدان الأصل للعودة بأمان وكرامة

سيعرض المنتدى التعهدات والمساهمات ذات الأثر وتبادل الممارسات الجيدة التي تدعو الدول واللاجئين والجهات التنموية الفاعلة والقطاع الخاص وكيانات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين وعلماء الدين، من بين آخرين، إلى القيام بدورهم. ويأتي اللاجئون أنفسهم في طليعة الاستعدادات للمنتدى العالمي للاجئين حيث أنهم يشاركون فيه ويتم التشاور معهم طوال الوقت.

وسوف يركز المنتدى على ستة مواضيع:

  • ترتيبات تقاسم الأعباء والمسؤولية
  • التعليم
  • فرص العمل وسبل العيش
  • الطاقة والبنية التحتية
  • الحلول
  • قدرات الحماية

وسوف يتم عقد أحداث ذات صلة في جنيف، سويسرا قبيل المنتدى. يرجى الرجوع إلى جدول أعمال البرنامج الحالي.

إذا كانت لديكم أي أسئلة أو تعليقات، يرجى التواصل مع فريق تنسيق المنتدى العالمي للاجئين على [email protected] . نحن نرحب بتعليقاتكم.