يوم اللاجئ العالمي

يعاني اللاجئون في كثير من الأحيان وهم يسعون لزيارة الطبيب عندما يمرضون، ويواجهون صعوباتٍ في تأمين مدرسةٍ لأطفالهم – أو حتى مكانٍ يركضون فيه ويلعبون - بعيداً عن ديارهم..

نحن نعمل مع اللاجئين كل يوم لمساعدتهم في الوصول إلى الخدمات وبناء مستقبلٍ أفضل لانفسهم، ونحن بحاجةٍ لمساعدتكم في تحقيق ذلك. إن كان لديكم أي استفسار أو كنتم ترغبون بإخبارنا بما تعتزمون القيام به في يوم اللاجئ العالمي، يرجى مراسلتنا على [email protected]. يمكنكم الاطلاع على الحزمة الإعلامية ليوم اللاجئ العالمي هنا. 

شعار يوم اللاجئ العالمي لعام 2021: معاً نتعافى ونتعلم ونتألق

معاً نتعافى

يمكنكم المساعدة في توسيع قدرة اللاجئين على الوصول إلى سبل الرعاية الصحية الأولية والثانوية، وخدمات الصحة الإنجابية والصحة النفسية.

من شأن الوصول إلى الرعاية الصحية والدعم الطبي أن ينقذ الأرواح. تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع شركائها والمجتمعات المضيفة لضمان حصول اللاجئين على الرعاية التي يحتاجونها.

للتبرع

معاً نتعلم

يمكنكم المساهمة في تغيير حياة سبعة من اللاجئين الشباب الواعدين بالتبرع لتغطية منحهم الدراسية الجامعية.

يساعد التعليم الأشخاص المجبرين على الفرار في بناء مستقبلٍ أفضل لأنفسهم. نحن نعمل مع شركائنا من أجل تمكين الأطفال اللاجئين من الوصول إلى التعليم الجيّد لكي يتمكنوا من السعي لحياةٍ أفضل.

للمساعدة في تمويل منحة دراسية

معاً نتألق

بمقدوركم دعم اللاجئين بطريقة إبداعية. أرسلوا لنا رسوماتكم وشاركوا في مسابقة #كرة_الأحلام للتصميم.

يمكن للرياضية أن تُغني حياة الأشخاص المجبرين على الفرار من ديارهم، حيث أنها تعزز الصحة النفسية، وتساعد اللاجئين في استعادة ثقتهم بأنفسهم، وإنشاء صداقاتٍ جديدة، والشعور بأنهم موضع ترحيب. في إطار عملنا الهادف لحماية اللاجئين، نستخدم الرياضة لتوفير بيئة آمنة يمكن للجميع من خلالها استكشاف إمكانياتهم.

شاركوا في مسابقة كرة الأحلام للتصميم

ما هو يوم اللاجئ العالمي؟

يوم اللاجئ العالمي هو يوم عالمي حددته الأمم المتحدة تكريماً للاجئين في جميع أنحاء العالم، ويصادف 20 يونيو من كل عام. ويسلط هذا اليوم الضوء على قوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من وطنهم هرباً من الصراعات أو الاضطهاد. كما يعتبر يوم اللاجئ العالمي مناسبة لحشد التعاطف والتفهم لمحنتهم وتقدير عزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم.

ما أهمية يوم اللاجئ العالمي؟

يلقي يوم اللاجئ العالمي الضوء على حقوق اللاجئين واحتياجاتهم وأحلامهم، ويساعد في تعبئة الإرادة السياسية والموارد حتى يتمكن اللاجئون من النجاح وليس فقط النجاة. وفي حين أنه من المهم حماية وتحسين حياة اللاجئين كل يوم، فإن المناسبات الدولية كيوم اللاجئ العالمي تساعد على تحويل الاهتمام العالمي نحو محنة أولئك الفارين من الصراعات أو الاضطهاد، حيث تتيح العديد من الأنشطة التي تقام في يوم اللاجئ العالمي الفرص لدعم اللاجئين.

متى يصادف يوم اللاجئ العالمي ومتى تم إطلاقه؟

يصادف يوم اللاجئ العالمي الـ 20 من يونيو من كل عام، وهي مناسبة مخصصة للاجئين حول العالم. أُقيم أول احتفال بهذا اليوم على مستوى العالم لأول مرة في 20 يونيو 2001، وذلك بمناسبة بالذكرى الخمسين على اتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئ. وكان ذلك اليوم يعرف من قبل بيوم اللاجئ الإفريقي، قبل أن تخصصه الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً باعتباره يوماً دولياً للاجئين حول العالم وذلك في ديسمبر 2000.

ما الأنشطة التي تقام في يوم اللاجئ العالمي؟

يتميز يوم اللاجئ العالمي في كل عام بتنظيم مجموعة متنوعة من الأنشطة في العديد من البلدان وفي جميع أنحاء العالم بهدف دعم اللاجئين. ويقود هذه الأنشطة أو يشارك فيها اللاجئون أنفسهم، إضافة إلى المسؤولين الحكوميين، والمجتمعات المضيفة، والشركات، والمشاهير، وأطفال المدارس، وعامة الناس، من بين آخرين.