المفوضية تطلق الجولة التضامنية لحملة # مع_اللاجئين

تطلق المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أول فعالية ضمن الجولة العالمية لحملة #مع_اللاجئين، وذلك يوم الجمعة الموافق 6 أبريل 2018 ومن خلال تنظيم يوم رياضي في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن.

وتشتمل جولة #مع_اللاجئين العالمية، والتي تستمر حتى 1 أكتوبر، على عشرات الفعاليات العامة لرفع مستوى الوعي وحشد الدعم من أجل بذل المزيد من الجهود لمساعدة الأشخاص الذين أُجبروا على الفرار من الصراع والاضطهاد.

كما تضم الفعالية، التي تستمر يوماً كاملاً في مخيم الزعتري، ورش عمل رياضية يشارك فيها رياضيون عالميون، من ضمنهم لاعبة الخماسي الحديث المصرية الشهيرة آية مدني.

ويُقام هذا الحدث في مخيم اللاجئين الواقع في الأردن، والذي يستضيف نحو 79,000 لاجئ سوري، بالتعاون مع منظمة السلام والرياضة، وذلك احتفالاً باليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام.

ومن بين الفعاليات الأُخرى في هذه الجولة عرض أزياء في شيكاغو يتم خلاله عرض أقمشة من صنع لاجئين في كينيا، ومباراة كرة قدم يشارك فيها لاجئون في إيرلندا، ومعرض صور في باريس، وأسبوع من الفعاليات في جزيرة جيجو في كوريا الجنوبية، إضافة إلى مباريات جودو وورش عمل في جنوب إفريقيا. وسوف يسدل الستار على الجولة في الأول من أكتوبر خلال حفل جائزة نانسن للاجئ التي تقدمها المفوضية في جنيف.

وقالت لي فوستر، رئيسة قسم الحملات والفعاليات وسفراء النوايا الحسنة في المفوضية: "من خلال العمل، يمكن للناس إظهار تضامنهم واهتمامهم باللاجئين، وكل عمل فردي مهم. لقد حشدت حملة #مع_اللاجئين الدعم العام والابتكار والتضامن من أجل اللاجئين على مستوى العالم، مما يُظهر أننا حين نعمل معاً، يمكننا جميعاً أن نحدث فارقاً في حياة العائلات المجبرة على الفرار".

في مخيم الزعتري للاجئين، سوف يتوج اليوم بتناقل الشعلة من قبل شباب من اللاجئين، من بينهم أطفال لاجئون من ذوي الإعاقة، وسوف يحمل كل منهم الشعلة لمسافة ما بين 150- 200 متر على مسار بطول 5 كيلومترات.

وقال جويل بوزو، رئيس ومؤسس منظمة السلام والرياضة: "نحن سعداء جداً بالتعاون مع المفوضية من أجل إطلاق جولة #مع_اللاجئين العالمية. واليوم، أكثر من أي وقت مضى، يمكن استخدام الرياضة كوسيلة للتعافي وإضفاء شعور طبيعي على الحياة ودعم برامج الإدماج الاجتماعي للاجئين في المجتمعات المستضيفة والمخيمات".

وبالإضافة إلى الترويج لحملة #مع_اللاجئين التي تطلقها المفوضية، فإن الفعاليات التي ستجري في الزعتري ستعزز مبادرة "البطاقة البيضاء" الخاصة بمنظمة السلام والرياضة والتي تشجع الناس على نشر صورهم على وسائل التواصل الاجتماعي حاملين بطاقة بيضاء لإظهار التزامهم بجهود السلام في كافة أنحاء العالم.

سوف تكون الجولة العالمية جزءاً أساسياً من حملة #مع_اللاجئين في عام 2018. ومنذ إطلاقها في عام 2016 ، سجلت الحملة أكثر من 18 مليون تفاعل من أجل اللاجئين، بما في ذلك حوالي مليوني توقيع على عريضة تدعو إلى تمكين جميع اللاجئين من العيش بأمان والحصول على التعليم ولتعزيز قدرتهم على إعالة أسرهم.

النهاية

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

في جنيف، ستيفن باتيسون، [email protected] +41 795008774

الجولة العالمية لحملة #مع_اللاجئين

يمكن الحصول على قائمة محدثة بفعاليات الجولة العالمية المؤكدة على هذا الرابط.

حول حملة #مع_اللاجئين

تم إطلاق حملة #مع_اللاجئين الخاصة بالمفوضية في عام 2016 على خلفية مستويات قياسية من النزوح البشري الناتج عن الحرب، والتي تزامنت مع ارتفاع مستويات التعصب وكراهية الأجانب. تسعى الحملة لتوجيه الدعم العالمي العام للأسر التي أُجبرت على الفرار من ديارها وتدعو لتمكين جميع اللاجئين من العيش بأمان والحصول على التعليم ولتعزيز قدرتهم على إعالة أسرهم.

حول مخيم الزعتري للاجئين

أصبح مخيم الزعتري القريب من الحدود الشمالية للأردن مع سوريا رمزاً لنزوح السوريين في منطقة الشرق الأوسط بعد إنشائه في عام 2012. ويعكس تطور المخيم من مجموعة صغيرة من الخيام إلى مخيم حضري يضم حوالي 79,000 شخص، احتياجات وتطلعات سكان المخيم وانتقالاً إلى منصة أكثر شفافية وفعالية من حيث التكلفة وأكثر تشاركية من حيث تقديم المساعدة. ويشمل ذلك إنشاء شبكة لتوزيع الكهرباء على المآوي من خلال أضخم محطة لتوليد الطاقة الشمسية يتم بناؤها في مخيم للاجئين والتي تم تشغيلها في شهر نوفمبر من عام 2017. ويتألف سوق المخيم غير الرسمي، والذي يعكس العلاقة التجارية النشطة بين سكان شمال الأردن وجنوب سوريا، من حوالي 3,000 متجر ومؤسسة تجارية غير رسمية.