المفوضية تستأنف إجلاء اللاجئين من ليبيا

أجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يوم الخميس، 132 لاجئاً وطالب لجوء من الفئات الأشد ضعفاً من طرابلس ونقلتهم جواً إلى نيامي، عاصمة النيجر. وكانت هذه المجموعة الأولى من اللاجئين الذين يُنقلون جواً من ليبيا منذ تعليق برنامج الإجلاء الإنساني الخاص بالمفوضية مؤقتاً في أوائل شهر مارس، وذلك في ظل مخاوف عبرت عنها حكومة النيجر بأن وتيرة المغادرة من البلاد لإعادة التوطين في بلدان أخرى لا تواكب وتيرة الوصول إلى النيجر.

وقال فنسنت كوشتيل، المبعوث الخاص للمفوضية للوضع في منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط: "يعاني اللاجئون المحتجزون في ليبيا من ظروف قاسية تهدد حياتهم ورفاههم. ويهدف هذا البرنامج إلى إنقاذ الأشخاص من الفئات الأشد ضعفاً من المزيد من الضرر. وقد قدمت حكومة النيجر بسخاء مساحة إضافية لما يصل إلى 1,500 لاجئ في إطار آلية العبور الطارئ التي تديرها المفوضية في نيامي بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي. ونحن نحتاج الآن بشكل ملح إلى إيجاد حلول في مجال إعادة التوطين لهؤلاء اللاجئين في دول أخرى".

وكانت هذه المحاولة الثانية للطائرة المستأجرة من قبل المفوضية من أجل نقل اللاجئين وطالبي اللجوء جواً إلى خارج ليبيا، بعد أن تعين على الطائرة يوم الثلاثاء العودة إلى طرابلس بعد أن واجهت صعوبات تقنية مما اضطر اللاجئين وطالبي اللجوء لإمضاء ليلة أخرى في الاحتجاز.

ويتم التخطيط للمزيد من عمليات الإجلاء التي ستشمل لاجئين محتجزين في مراكز احتجاز مختلفة في ليبيا.

منذ نوفمبر، أجلت المفوضية، بدعم من الاتحاد الأوروبي والسلطات الليبية 1,474 لاجئاً وطالب لجوء من الفئات الأشد ضعفاً، من بينهم أمهات عازبات وعائلات وأطفال غير مصحوبين ومنفصلين عن ذويهم، من مراكز الاحتجاز في ليبيا ونقلتهم إلى النيجر (1,152 شخصاً) وإيطاليا (312) ورومانيا (10).

بالإضافة إلى ذلك، عالجت المفوضية 477 حالة إعادة توطين مباشرة من ليبيا إلى بلدان ثالثة وهي تستمر في الدعوة لتوفير فرص إضافية لإعادة التوطين كحل آمن ومنقذ للحياة ودائم للاجئين وطالبي اللجوء من الفئات الأشد ضعفاً في ليبيا.

يجدر بالذكر أن هذه المبادرات هي جزء من مجموعة من التدابير الضرورية الهادفة لتوفير بدائل مجدية للرحلات الخطيرة التي يقوم بها اللاجئون والمهاجرون على طول طريق وسط البحر الأبيض المتوسط.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

في تونس، باولا باراتشينا إستيبان، [email protected] + 216 20 697 641
في نيامي، لويزر دونوفان، [email protected] +227 92 18 34 73

في عمان، رلى أمين، [email protected] +962 790 04 58 49

في داكار، رومان ديكلو، [email protected]unhcr.org +221 786 396 385

في جنيف، بابار بالوش، [email protected] +41795139549