المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة تأسفان لوفاة لاجئين ومهاجرين في غرق سفينة قبالة سواحل فنزويلا

يعد هذا الحادث الثاني من نوعه والذي يتم تسجيله لغرق مركب قبالة فنزويلا هذا العام.

لقطة لقارب قبالة الساحل الشمالي الغربي لترينيداد يتجه غرباً عبر خليج باريا باتجاه فنزويلا وجزر بوكاس بين البلدين.  © Joshua Surtees

تعبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة عن بالغ الأسى إثر وفاة أو اختفاء ما يصل إلى 25 لاجئاً ومهاجراً من فنزويلا، من ضمنهم أطفال، وذلك بعد انقلاب قاربهم المتوجه إلى ترينيداد وتوباغو. ووفقاً للتقارير، فقد تم العثور على ما بين 14 و 21 جثة خلال عطلة نهاية الأسبوع طافية في المياه بالقرب من مدينة غويريا الساحلية الفنزويلية. وتتواصل جهود البحث والإنقاذ مع إمكانية وجود مفقودين آخرين في البحر.

وقد صرح إدواردو ستاين، الممثل الخاص المشترك لمفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة بشأن اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين، قائلاً: "إن هذا الحادث المأساوي هو بمثابة تذكير بالمخاطر الشديدة للرحلات البحرية وغيرها من التحركات غير النظامية عبر الحدود التي يقوم بها اللاجئون والمهاجرون الفنزويليون. نتوجه بالمواساة لعائلات أولئك الأشخاص الذين فقدوا حياتهم. نحن بحاجة إلى تضافر الجهود للحيلولة دون حدوث ذلك مرة أخرى".

المنظمات الإنسانية على اتصال بالسلطات الفنزويلية وهي على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم عند الضرورة.

ارتفعت أعداد الفنزويليين الذين يغادرون بلادهم في الأسابيع الأخيرة مع تخفيف إجراءات الإغلاق في جميع أنحاء المنطقة. ومع استمرار إغلاق الحدود البرية والبحرية، فإن هذه التحركات تتم بشكل رئيسي عبر طرق غير رسمية، مما يعرض اللاجئين والمهاجرين لأخطار بالغة. وقد فاقمت عمليات عبور الحدود غير النظامية المخاطر المتعلقة بالصحة والحماية إلى حد كبير.

وقال ستاين: "هناك حاجة إلى بذل جهود عاجلة لمنع المهربين والمُتجِرين من إرسال الأشخاص في هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر ولحماية اللاجئين والمهاجرين من الاستغلال وسوء المعاملة. كما أن هناك حاجة لمسارات نظامية ومعززة حتى يتمكن اللاجئون والمهاجرون من الوصول إلى الأمان دون المخاطرة بحياتهم".

هناك ما يقرب من 5.4 مليون لاجئ ومهاجر فنزويلي حول العالم، وتستضيف الغالبية العظمى منهم دول في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. في مايو 2019 ، تم تسجيل 16,000 من قبل حكومة ترينيداد وتوباغو.

يعد هذا الحادث الثاني من نوعه والذي يتم تسجيله لغرق مركب قبالة فنزويلا هذا العام. في عام 2019، وردت أنباء عن اختفاء ثلاثة قوارب بين فنزويلا وجزر ترينيداد وكوراساو الواقعة في البحر الكاريبي، وهو ما نتج عنه وفاة 80 شخصاً على الأقل.

للمزيد من المعلومات:

  • في بنما، ويليام سبيندلر، مفوضية اللاجئين: [email protected]  15 278 638 507+
  • في بنما، أولغا سارادو، مفوضية اللاجئين: [email protected] 0185 6640 507+
  • في بنما، دانييلا روفينا، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 8294 6312 507+
  • في جنيف، شابيا مانتو، مفوضية اللاجئين [email protected] 7650 337 79 41+
  • في جنيف، أنجيلا ويلز، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 5365 430 79 41+