المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة ترحبان بقرار كولومبيا تسوية أوضاع اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين

من شأن وضع الحماية المؤقتة أن يوفر أيضًا إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية بما في ذلك النظام الصحي الوطني وخطط التطعيم ضد فيروس كورونا.

الأم الفنزويلية آني غونزاليس وابنتها ليني روميرو (9 سنوات) في مركز المساعدة المتكاملة في مايكاو، كولومبيا.  © UNHCR/Santiago Escobar-Jaramillo

بوغوتا / جنيف - أشادت اليوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة بمبادرة كولومبيا الهادفة لتوفير وضع الحماية المؤقتة لمدة عشر سنوات للفنزويليين المتواجدين في البلاد.

تستضيف كولومبيا 1.7 مليون فنزويلي، وهو ما يمثل أكثر من 37 في المائة من عدد اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين المقدر عددهم بنحو 4.6 مليون شخص في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. ويفتقر أكثر من نصف الفنزويليين الذين يعيشون في كولومبيا إلى وضع قانوني في البلاد، وهو ما يؤثر على قدرتهم على الوصول إلى الخدمات الأساسية والحماية والمساعدة.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، المتواجد حالياً في كولومبيا لتقييم الاحتياجات الإنسانية: "تعتبر هذه اللفتة الإنسانية الجريئة مثالاً يحتذى به للمنطقة وبقية العالم. إنها لفتة غيرت حياة 1.7 مليون فنزويلي مهجر ممن سيستفيدون الآن من الحماية الإضافية والأمن والاستقرار أثناء تواجدهم بعيداً عن ديارهم".

وأضاف: "إننا نثني على كولومبيا للسخاء الاستثنائي الذي تبديه ولالتزامها بضمان الحماية للفنزويليين المهجرين. ويعتبر هذا القرار بمثابة نموذج للبراغماتية والإنسانية".

مع تفاقم الاحتياجات المترتبة على جائحة فيروس كورونا في جميع أنحاء المنطقة، يصارع العديد من اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين، فضلاً عن المجتمعات المحلية، من أجل تدبر أمورهم المعيشية حيث يواجهون مستويات متفاقمة من الفقر وفقدان فرص العمل والطرد من المساكن والجوع ونقص المواد الغذائية وإمكانية الحصول على العلاج الطبي.

ومن شأن وضع الحماية المؤقتة أن يوفر أيضًا إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية بما في ذلك النظام الصحي الوطني وخطط التطعيم ضد فيروس كورونا. ويعد تنظيم أوضاع هؤلاء الأشخاص جوهرياً من أجل تمتعهم بحلول طويلة الأجل، بما في ذلك سبل الوصول إلى سوق العمل، والذي يعمل بدوره على تقليل اعتماد الأشخاص على المساعدات الإنسانية والمساهمة في نفس الوقت في الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للبلاد في فترة ما بعد التعافي من فيروس كورونا.

وقال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، أنطونيو فيتورينو: "إن تسوية أوضاع اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين في كولومبيا من خلال توفير وضع الحماية المؤقتة بادرة سخية وهي الطريق نحو تسهيل اندماجهم الاجتماعي والاقتصادي والوصول إلى النظام الصحي الوطني وحملات التطعيم ضد فيروس كورونا".

وأضاف: "لقد أظهرت حكومة كولومبيا مرة أخرى تضامناً وقيادة على مستوى عالٍ، ويعتبر قرارها بمثابة نموذج للعالم".

سيتطلب تنفيذ مثل هذه المبادرة واسعة النطاق استثمارًا كبيرًا في الوقت والنواحي اللوجستية والموارد. وبصفتهما يقودان مشاركة منصة التنسيق الإقليمية المشتركة بين الوكالات للاجئين والمهاجرين من فنزويلا، وبالتنسيق مع شركائهما البالغ عددهم 159 شريكاً، فإن المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية اللاجئين على استعداد للمساهمة بخبراتهما التقنية وتواجدهما الميداني وقدراتهما اللوجستية ومواردهما لدعم بدء تنفيذ هذه المبادرة الهامة.

وتأكيدًا على الحاجة إلى التضامن مع كولومبيا وتقديم الدعم لها وغيرها من البلدان المستضيفة للاجئين والمهاجرين، تدعو المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية المجتمع الدولي إلى الاستمرار في توفير التمويل الكافي وفي الوقت المناسب لضمان نجاح هذا الالتزام.

للمزيد من المعلومات:

في بنما

  • ويليام سبيندلر، مفوضية اللاجئين: [email protected]  15 278 638 507+
  • أولغا سارادو، مفوضية اللاجئين: [email protected] 0185 6640 507+
  • دانييلا روفينا، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 8294 6312 507+

في جنيف

  • شابيا مانتو، مفوضية اللاجئين: [email protected] 7650 337 79 41+
  • أنجيلا ويلز، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 5365 430 79 41+
  • بول ديلون، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 9874 636 79 41+

في كولومبيا

  • روسيو كاستانييدا، مفوضية اللاجئين: [email protected] 5431 411 314 57+
  • كارولينا أوروينيا، المنظمة الدولية للهجرة: [email protected] 65 70 874 310 57+