المفوضية تسعى للحصول على 1,300 فرصة لإعادة التوطين الطارئ للاجئين الأشد احتياجاً في ليبيا

يشير النداء العاجل إلى أن "العديد من اللاجئين وطالبي اللجوء وعديمي الجنسية في ليبيا هم ضحايا انتهاكات خطيرة لحقوق "الإنسان.

 

لاجئون ومهاجرون ينامون على الأرض في مرفق طارق السكة في طرابلس، ليبيا.  © UNHCR/Iason Foounten

أطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم نداءً طارئاً يدعو إلى توفير 1,300 فرصة لإعادة توطين الأشخاص الأشد ضعفاً والعالقين في ليبيا، وذلك بحلول نهاية مارس 2018.
وقال فولكر تورك، مساعد المفوض السامي لشؤون الحماية: "إنه نداء يائس من أجل التضامن والإنسانية ويتعين علينا إخراج اللاجئين الضعفاء من ليبيا بأسرع وقت ممكن."
ويشير النداء العاجل والصادر عن المفوضية إلى أن "العديد من اللاجئين وطالبي اللجوء وعديمي الجنسية في ليبيا هم ضحايا انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بينها أشكال عديدة من المعاملة اللا إنسانية والقاسية والمهينة". ويشير النداء أيضاً إلى أن عدداً كبيراً من هؤلاء يُحتجزون لفترة غير محدودة في ظروف بائسة.

ونظراً لكونها الجهة المعنية بحماية اللاجئين، فإن المفوضية تعارض تماماً الاحتجاز الروتيني للاجئين والنازحين وتدعو دوماً إلى إيجاد بدائل للاحتجاز وإلى وضع أنظمة لجوء عادلة.

وقال تورك: "نظراً للاحتياجات الإنسانية الملحة والظروف السريعة التدهور في مراكز الاحتجاز في ليبيا، تعمل المفوضية على تنظيم عمليات إضافية لإجلاء اللاجئين إلى النيجر في الأسابيع والأشهر المقبلة." وقد تم إجلاء مجموعة أولى من 25 لاجئاً من الجنسيات الإريترية والإثيوبية والسودانية من ليبيا إلى النيجر في الشهر الماضي.

وسوف يتم إجلاء اللاجئين الأشد ضعفاً إلى النيجر وإلى مراكز أخرى طارئة للعبور ريثما يتم إعادة توطينهم في بلدان أخرى. ويضم هؤلاء أطفالاً غير مصحوبين وأمهات عازبات ونساءً معرضات للخطر وأشخاصاً يعانون من ظروف صحية خطيرة وآخرون تم تعذيبهم بشدة خلال رحلتهم أو في فترة احتجازهم في ليبيا.

وقال تورك: "نظراً للوضع الإنساني الحالي الخطير في ليبيا وللظروف المروعة في مراكز الاحتجاز، تدعو المفوضية مرة أخرى المجتمع الدولي إلى التضامن. وفي ضوء خطورة الوضع على اللاجئين في ليبيا، يتعين علينا استنباط جميع أنواع الحلول، بما في ذلك إعادة التوطين أو لم شمل العائلات أو الإجلاء إلى مرافق تديرها المفوضية في بلدان أخرى أو العودة الطوعية."

للمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

في جنيف، سيسيل بويي، [email protected]   +41 79 108 26 25

في جنيف، وليام سبيندلر، [email protected]  +41 79 217 30 11

في تونس، بتول أحمد، [email protected]  +216 20 69 76 35

في نيامي، لويز دونوفان، [email protected] +227 92 18 34 73

في عمان، رلى أمين، [email protected] +962 790 04 58 49

في إيطاليا، كارلوتا سامي، [email protected] +39 335 679 4746 أو فيديريكو فوسي، [email protected]  +39 349 08 43 461