فوز راهبة كونغولية بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013

ساعدت الأخت أنجيليك نامايكا، بفضل مركز التسجيل والتنمية التابع لها، في تحويل حياة أكثر من 2,000 امرأة وفتاة ممن أُجبرن على مغادرة ديارهن وتعرضن للانتهاكات، خاصة على يد جيش الرب للمقاومة المتمرد.

2013- فازت الأخت أنجيليك نامايكا بالجائزة على شجاعتها الاستثنائية ودعمها للناجين من العنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية. في هذه المنطقة، تعرض عدد كبير من النساء والفتيات الكونغوليات للخطف والترهيب خلال الحملة التي أطلقها جيش الرب للمقاومة. وانتهى بناء مخبزها التعاوني في عام 2015 وهو مشروعها المتعلق بجائزة نانسن.   © UNHCR/ B. Sokol

جنيف، 17 سبتمبر/أيلول 2013 (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أعلنت اليوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لهذا العام هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في المنطقة الشمالية الشرقية النائية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد ساعدت الأخت أنجيليك نامايكا، بفضل مركز التسجيل والتنمية التابع لها، في تحويل حياة أكثر من 2,000 امرأة وفتاة ممن أُجبرن على مغادرة ديارهن وتعرضن للانتهاكات، خاصة على يد جيش الرب للمقاومة المتمرد. ويروي العديد من أولئك اللاتي تساعدهن الأخت أنجيليك قصصاً عن الاختطاف والعمل القسري والضرب والقتل والاغتصاب وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان.

ويساعد منهجها القائم على كل فرد على حده في التعافي من الصدمات النفسية والأضرار الأخرى. وعلاوة على الانتهاكات التي عانين منها، عادة ما تُنبذ تلك النسوة والفتيات الضعيفات من قِبل عائلاتهن ومجتمعاتهن بسبب المحنة التي تعرضن لها. وتتطلب مساعدتهن على التعافي والنهوض مجدداً بحياتهن نوعاً خاصاً من الرعاية. وتقوم الأخت أنجيليك بذلك عن طريق مساعدتهن في تعلم مهنة معينة أو بدء مشروع صغير أو العودة إلى الدراسة. وتُظهر شهادات تلك النساء ما كان للأخت أنجيليك من أثر بالغ على المساعدة في تغيير حياتهن، حيث يناديها الكثير منهن "أمي" بدافع المحبة.

ويتزامن الإعلان عن الفائزة بجائزة هذا العام مع صدور تقرير حول حياة من نزحوا جراء عنف جيش الرب للمقاومة. ومنذ عام 2008، أجبر ما يُقدر بـ 320,000 شخص في إقليم أورينتال بجمهورية الكونغو الديمقراطية على الفرار عدة مرات في بعض الحالات. ويبرز التقرير، الذي تصدره المفوضية ومركز رصد النزوح الداخلي، السبب الذي جعل عنف جيش الرب للمقاومة يحدث مثل هذه الصدمة الحادة والدائمة لكل من المختطَفين ومئات الآلاف من الأشخاص الذين لا يزالون يشعرون بخوف شديد من العودة إلى الديار.

تعرضت الأخت أنجيليك هي الأخرى للنزوح جراء العنف في عام 2009 عندما كانت تعيش في مدينة دونغو. فهي تدرك ألم الذي يتسبب به فرار المرء من منزله، ويُعد ذلك جزءاً مما يدفعها للعمل دون توقف للوصول إلى كل هؤلاء المحتاجين.

وأشاد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، بالحائزة على جائزة هذا العام قائلاً: "تعمل الأخت أنجيليك دون كللٍ من أجل مساعدة النساء والفتيات الضعيفات للغاية بسبب ما تعرضن له من صدمة وفقر ونزوح. إن التحديات هائلة، وهذا ما يجعل لعملها أهمية لا تُضاهى، فهي لا تسمح لأي شيء بأن يقف في طريقها".

ويُعد عمل الأخت أنجيليك استثنائياً، إذ تعمل في موقع تشح به الكهرباء والمياه الجارية والطرق الممهدة. ورغم أنها لا تمتلك الأدوات الملائمة وتكاد تكون مواردها معدومة، إلا أن الأخت أنجيليك لن يثنيها شيء عن مواصلة عملها. لقد بات التخفيف من معاناة تلك النساء والفتيات النازحات عملاً تمتهنه؛ لكي تمنحهم أملاً متجدداً للمستقبل.

وواصل غوتيرس حديثه قائلاً: "لقد تحطمت حياة تلك النساء بسبب العنف الوحشي والنزوح. وأثبتت الأخت أنجيليك أن بإمكان شخص واحد أن يصنع فارقاً كبيراً في حياة عائلات مزقتها الحرب. إنها بطلة إنسانية حقيقية".

وقالت الفائزة الجديدة رداً على الإعلان: "من الصعب تخيل مدى معاناة النساء والفتيات اللاتي تعرضن للانتهاك على يد جيش الرب للمقاومة. سوف يحملن آثار هذا العنف طوال حياتهن. وتعني هذه الجائزة أن المزيد من الأشخاص النازحين في دونغو يمكنهم الحصول على المساعدة التي يحتاجونها لبدء حياتهم مجدداً. لن أتوقف أبداً عن فعل كل ما أستطيع لكي أمنحهم الأمل والفرصة لعيش حياة جديدة".

هذا وستتلقى الأخت أنجيليك جائزة نانسن للاجئ وميدالية نانسن في حفل يُقام في جنيف في 30 سبتمبر/أيلول. وسيشهد الحدث كلمة رئيسية يلقيها الكاتب باولو كويليو صاحب أعلى مبيعات للروايات، وعروض موسيقية للمغنية ومؤلفة الأغاني البريطانية دايدو، والمغني ومؤلف الأغاني الماليزي يونا، إضاة إلى الموسيقيين الماليين المرشحين لنيل جائزة الغرامي، أمادو ومريم.

وبعد الحفل، ستسافر الأخت أنجيليك إلى روما حيث يستقبلها البابا فرنسيس في الفاتيكان في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، وذلك قبل أن تواصل رحلتها إلى باريس وبروكسل وأوسلو من أجل لقاءات أخرى.