السلام ضروري في جنوب السودان لإنهاء خمسة أعوام من النزوح

تعليق صحفي للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي

أم لاجئة من جنوب السودان وطفلتها في مخيم بيديبيدي للاجئين في أوغندا، أبريل 2017.  © UNHCR/Jordi Matas

في الذكرى الخامسة لاندلاع الصراع في جنوب السودان، تدعو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مجدداً جميع الأطراف لمتابعة السعي لتحقيق سلام مستدام ودائم.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي: "يستحق سكان جنوب السودان الذين نزح الكثيرون منهم لمرات عديدة في حياتهم أن تنتهي معاناتهم. يجب أن يحل السلام. ستستغرق جروح الصراع وقتاً للتعافي ولكن هذه العملية لا يمكن أن تتم إلا إذا دخلت الأطراف المتصارعة في حوار ووجدت حلولاً سياسية وسلمت أسلحتها نهائياً".

وقد اضطر أكثر من 2 مليون لاجئ من جنوب السودان للفرار من منازلهم والبحث عن الأمان في البلدان المجاورة في حين أن 1.8 مليون شخص آخرين نزحوا داخل البلاد التي أصبحت أكبر مصدر للنزوح في القارة الإفريقية. ويشكل الأطفال دون الثامنة عشرة من العمر حوالي ثلثي النازحين.

والمفوضية مستعدة للمساعدة في الجهود الهادفة إلى تحقيق عملية سلام حقيقية وشاملة بما في ذلك دعم المشاركة المجدية والشاملة للاجئين في أي اتفاق.

لاتصالات الجهات الإعلامية: