المفوضية تناشد اليونان بشأن الوضع في إيفروس

سكك الحديد بجانب نهر إيفروس الذي يشكل حدوداً برية من تركيا إلى اليونان.  © UNHCR / Achilleas Zavallis

في ما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية تشارلي ياكسلي، الذي يمكن أن يُعزى له النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

تدعو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الحكومة اليونانية لتحسين الأوضاع على وجه السرعة وزيادة القدرة على الاستقبال في أعقاب الارتفاع الأخير في أعداد الوافدين إلى إيفروس عبر الحدود البرية مع تركيا، حيث أن مئات الأشخاص محتجزون حالياً في مراكز تابعة للشرطة.

وقد وصل حوالي 2,900 شخص إلى إيفروس حتى الآن من هذا الشهر، معظمهم عائلات سورية وعراقية. ويشكل ذلك نصف عدد القادمين المقدر لعام 2017 بأكمله. ووفقاً للأرقام التي جمعتها المفوضية، تجاوز عدد القادمين عن طريق البر عدد الأشخاص الوافدين عن طريق البحر في شهر أبريل.

وقد لقي ما لا يقل عن ثمانية أشخاص حتفهم منذ بداية العام عند محاولتهم عبور نهر إيفروس.

ويؤدي ارتفاع عدد الوافدين إلى زيادة الضغط على مركز الاستقبال وتحديد الهوية الوحيد في إيفروس، الذي يقع في فيلاكيو، حيث أن عدد الأشخاص في المركز يتخطى قدرته الاستيعابية البالغة 240 شخصاً، من بينهم 120 طفلاً غير مصحوبين ومنفصلين عن ذويهم.

ونظراً لأن مركز الاستقبال وتحديد الهوية يواجه ضغوطات كبيرة ويسعى جاهداً لإجراء التسجيل وتحديد الهوية في الوقت المناسب أو لتقديم الخدمات كالرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية والترجمة، تضع السلطات في البداية الأشخاص، بمن فيهم العديد من الأطفال، في مرافق احتجاز غير ملائمة تابعة للشرطة في المنطقة في انتظار أن تتاح الأماكن في المركز. 

وقد مضى على تواجد بعض المحتجزين في مرافق الشرطة أكثر من ثلاثة أشهر، حيث الظروف سيئة والخدمات محدودة. وتبين للمفوضية خلال زيارتها بأن العائلات تنام في أحد المرافق على الأرض بجوار صف من الزنزانات. وكان هناك طبيب واحد وأربعة ممرضين متاحين لأكثر من 500 شخص في مرفق آخر تابع للشرطة. ومن بين مئات الأشخاص المحتجزين في هذه الظروف يوجد نساء حوامل وأطفال صغار جداً وأشخاص يحتاجون للرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية.

وعلى الرغم من أننا نرحب بإفراج السلطات مؤخراً عن أكثر من 2,500 شخص كانوا محتجزين، إلا أننا نشعر أيضاً بالقلق لأن ذلك يتم دون النظر في مواطن الضعف ودون توفير معلومات مناسبة حول اللجوء وخيارات أخرى. من الواجب معالجة وضعهم بسرعة لتمكينهم من الحصول على الرعاية والوصول إلى إجراءات اللجوء.

نرحب بالجهود التي تبذلها الشرطة ومركز فيلاكيو للاستقبال وتحديد الهوية للتصدي للتحديات. ولكن مع استنزاف الموارد على نحو متزايد، أصبح الوضع غير مقبول. وتقترح المفوضية:
 

  • تعزيز قدرة الاستقبال في مركز الاستقبال وتحديد الهوية بسرعة مع توفير مساحة إضافية وتحسين الظروف والخدمات.
  • تحديد مواقع العبور المفتوحة حيث يمكن توجيه الوافدين من إيفروس إلى إجراءات التسجيل وتحديد الهوية.
  • إنشاء وحدات متنقلة للاستقبال وتحديد الهوية.
  • النقل الفوري للعائلات المحتجزة إلى مآو آمنة وإحالتها إلى الخدمات الملائمة حسب الحاجة.
  • تحسين الظروف في مرافق الشرطة حتى لفترات الاحتجاز القصيرة، وضمان الوصول إلى الأماكن المفتوحة والخدمات الأساسية، مع إعطاء الأولوية للرعاية الصحية.
  • زيادة قدرة السلطات اليونانية المختصة على التسجيل لضمان الحصول على اللجوء وتسجيل طلبات اللجوء في الوقت المناسب.
  • النقل الفوري للأطفال غير المصحوبين إلى أماكن إقامة آمنة وتقييم سريع للروابط العائلية.

تواصل المفوضية تقديم الدعم للحماية في مركز استقبال وتحديد الهوية في فيلاكيو، وتظل على اتصال وثيق ومستمر مع الحكومة اليونانية من أجل معالجة هذا الوضع الاستثنائي. وستواصل المفوضية مساعدة السلطات اليونانية من خلال توفير الدعم التقني والمادي، بما في ذلك البطانيات والملابس ومستلزمات النظافة والمصابيح التي تعمل على الطاقة الشمسية وغيرها من المواد غير الغذائية.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال ب:
في جنيف، تشارلي ياكسلي، [email protected] +41 79 58 08 702
في أثينا، بوريس شيشيركوف،
[email protected] +30 695 185 4661
في أثينا، ستيلا نانو،
[email protected] +30 216 200 7800