بيان للمفوضية بشأن الهجوم الذي وقع اليوم في محيط مطار بغداد الدولي، بما في ذلك مخيم الحرية

تدين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بشدة الهجمات الصاروخية التي وقعت اليوم في محيط مطار بغداد الدولي، والتي أصابت أيضاً مخيم الحرية المجاور مما أدى، بحسب تقارير، إلى إصابة العشرات من الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية إضافة إلى التسبب بوفاة 20 آخرين.

ويستضيف مخيم الحرية ما يقرب من 2,200 من الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية. وقد أجلت السلطات المصابين إلى مستشفيات بغداد، فيما لا يزال التأكد من المدى الكامل للإصابات والأضرار التي لحقت بالمخيم جارياً.

وفي هذا الخصوص، قال المفوض السامي أنطونيو غوتيريس: "هذا العمل يبعث على الكثير من الاستنكار وأشعر بقلق بالغ إزاء الضرر الذي ألحق بأولئك الذين يعيشون في مخيم الحرية." وأضاف: "يجب أن تستمر الجهود لمعالجة المصابين وتحديد المسؤولين عن هذا العمل وتقديمهم للمحاسبة".

وسبق لسكان مخيم الحرية أن أقاموا في مخيم أشرف.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

أدريان إدوارد في جنيف، على الهاتف المحمول

+41 79 557 9120

آريان روميري في جنيف، على الهاتف المحمول

+41 79 200 7617