المفوضية تتمكن من الوصول إلى المخيمات المدمرة في شمال تيغراي

تكرر المفوضية نداء الأمم المتحدة المشترك لجميع الأطراف لتمكين التنقل الحر والآمن للأشخاص المتضررين بحثاً عن الأمان والمساعدة.

أطفال من اللاجئين الإريتريين يلعبون في مخيم هيتساتس الإثيوبي في منطقة تيغراي في عام 2017.  © REUTERS/Tiksa Negeri

في ما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم المفوضية بوريس تشيشيركوف، الذي يمكن أن يُنسب له النص المقتبس، في المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم في قصر الأمم في جنيف.


تمكنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من الوصول إلى مخيمي شيميلبا وهيتساتس للاجئين الواقعين في منطقة تيغراي شمالي إثيوبيا، وذلك للمرة الأولى منذ نوفمبر 2020 ووسط مخاوف أمنية مستمرة.

وخلال بعثة مشتركة إلى المنطقة مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وجدنا كلا المخيمين مدمرين بالكامل، وقد تعرضت كافة المرافق الإنسانية للنهب والتخريب.

في هيتساتس، لاحظنا أن معظم المآوي في منطقة تعرف باسم المنطقة أ، وكذلك مكاتب المفوضية ومبنى إقامة الموظفين، قد احترقت كلياً. وقد أكدت البعثة ما أشارت إليه صور الأقمار الصناعية وحسابات اللاجئين في بداية هذا العام.

وتعرب المفوضية عن قلقها العميق إزاء سلامة اللاجئين الإريتريين الذين كانوا يقيمون هناك، وقد فر جميعهم من المخيمات.

كما تمكنت البعثة المشتركة من زيارة بلدة شرارو. ومن المعلوم أن اللاجئين متناثرون في المنطقة وهم بحاجة ماسة إلى الأمان والدعم. وسوف تسعى بعثة لاحقة لتحديد الأعداد التي تعيش هناك وتقييم إمكانية المفوضية والوكالة الإثيوبية للاجئين والعائدين لتقديم المساعدة والتخطيط لعملية النقل الطوعي.

من بين حوالي 20,000 لاجئ ممن كانوا يعيشون في مخيمي هيتساتس وشيميلبا قبل الأزمة، فإن أكثر من 7,000 شخص إما شقوا طريقهم بأنفسهم أو تلقوا المساعدة من السلطات الإثيوبية للوصول إلى المخيمين الإريتريين الآخرين، وهما ماي عيني وآدي هاروش. بالإضافة إلى ذلك، كنا على اتصال مع أكثر من 2,000 لاجئ من هيتساتس وشيميلبا في شاير وميكيلي وعفر وأديس أبابا.

في مخيمي ماي عيني وأدي هاروش، تم توفير الغذاء وإمدادات الإغاثة الأساسية للاجئين الذين تم نقلهم، وهم يعيشون حالياً مع أقاربهم أو في مدارس أو مبانٍ مجتمعية أخرى في المخيمات التي تعاني أصلاً من ضغوطات من حيث القدرة الاستيعابية، وكذلك في حوالي 500 من المآوي الطارئة المبنية حديثاً. وفي حين أن هناك 100 مأوى آخر قيد الإنشاء، فإنها لن تكون كافية. ويعد التحديد العاجل لمواقع بديلة لاستيعاب المزيد من اللاجئين الوافدين من الأولويات، خاصة مع قدوم موسم الأمطار.

وقد تم استئناف خدمات الاستقبال والاستشارة والتسجيل الفردية التابعة للمفوضية في كلا المخيمين. وتعمل المفوضية وشركاؤها على توسيع نطاق خدمات حماية الطفل وجهود التصدي للعنف القائم على نوع الجنس.

أبلغت السلطات المحلية عن وجود حوالي 95,000 إثيوبي من النازحين داخلياً في منطقة شيرارو الإدارية. وتم تسجيل حوالي 47,000 شخص من قبل السلطات الشهر الماضي، في حين تشير التقديرات إلى وصول البقية منذ ذلك الحين. حتى الآن، تعيش الغالبية العظمى من النازحين وسط المجتمع المضيف، ويعيش حوالي 30,000 في خمس مخيمات. في مخيم شيملبا، وجد فريق الشؤون الإنسانية أكثر من 2,000 نازح وشخص من الأفراد الضعفاء للمجتمع المضيف ممن التمسوا الأمان في المخيم.

جميع الأشخاص المهجرين في شيراو وشيميلبا بأمس الحاجة للمساعدة المنقذة للحياة، بما في ذلك الغذاء والمأوى والرعاية الصحية والمياه والنظافة. تكرر المفوضية نداء الأمم المتحدة المشترك لجميع الأطراف لتمكين التنقل الحر والآمن للأشخاص المتضررين بحثاً عن الأمان والمساعدة، بما في ذلك عبر الحدود الدولية وداخل الحدود الوطنية، وبغض النظر عن هويتهم العرقية. كما ندعو إلى احترام حق التماس اللجوء احتراماً كاملاً.

للمزيد من المعلومات: